وقال مشتاق أحمد عبد الغني، وزير إعلام إقليم خيبر باختون خوا، إن الأفغان غير المسجلين صاروا يمثلون قضية أمنية كبرى بالنسبة للحكومة التي حثها على مراجعة سياستها بشأن اللاجئين.

وأضاف “لا نقترح حملة عدوانية على اللاجئين الأفغان لكننا نستضيفهم منذ 35 عاما وحان الوقت لعودتهم إلى بلدهم.”

ولم تعلن الحكومة أي قرار حتى الآن بخصوص تجديد الوضع القانوني للاجئين، وذلك قبل يوم واحد فقط من انقضاء المهلة المحددة لتسجيلهم.

ويعيش في باكستان ثاني أكبر عدد من اللاجئين على مستوى العالم، إذ يتجاوز عدد اللاجئين الأفغان المسجلين 1.5 مليون شخص بالاضافة إلى نحو مليون لاجئ أفغاني آخر غير مسجلين.

[ads2]