بانكسي يسلط الضوء على أزمة اللاجئين السوريين

بانكسي يسلط الضوء على أزمة اللاجئين السوريين

قام فنان الغرافيتي الإنجليزي مجهول الهوية المعروف باسم بانكسي Banksy بزيارة خاصة إلى مخيم اللاجئين السوريين في كاليه في فرنسا، وقام برسم صورة ستيف جوبز على الحائط، في محاولة منه لتسليط الضوء على أزمة اللاجئين السوريين.

وتظهر الصور المرسومة على الحائط شخصية الرئيس التنفيذي السابق لشركة آبل ستيف جوبز وهو يحمل في يده جهاز ماك الأصلي وباليد الأخرى كيس موضوع على كتفه يحوي أغراضه الشخصية.

وقام بانكسي بتسمية اللوحات باسم “ابن مهاجر من سوريا” “The Son of a Migrant from Syria”، وحاول بانكسي تسليط الضوء على ملايين اللاجئين السوريين النازحين الذين فروا من ديارهم بسبب الحرب الدامية الدائرة في سوريا والتي اقتربت من الخمس سنوات.

وتدور حالياً نقاشات حول سياسة الولايات المتحدة في كيفية التعامل مع اللاجئين، فبينما يتخوف العديد من الأمريكيين اليمينيين من السماح للاجئين بدخول أمريكا لأعتبارات أمنية فإن الأمريكيين اليساريين يعتقدون ان استضافة اللاجئين وإعطائهم موطن جديد يعتبر عمل إنساني وصحيح ينبغي القيام به.

ويشير اليمينيين إلى ان السماح لمئات اللاجئين الجدد سيمثل عبئاً على الاقتصاد، يشير الآخرون إلى ان اللاجئين الجدد سيكون لهم أثر إيجابي على الاقتصاد الامريكي في مجالات الثقافة والأعمال والتكنولوجيا.

وقام بانكسي المنحاز بطبيعة الحال إلى المجموعة الثانية من الأشخاص بكتابة بيان مرافق لأعماله الفنية الخاصة بستيف جوبز تحت عنوان “نحن غالباً ما نعتقد أن الهجرة تسبب استنزاف لموارد البلاد، ولكن ستيف جوبز كان ابن أحد المهاجرين السوريين”.

وتابع بانكسي “شركة آبل هي الشركة الأكثر ربحاً في العالم، وتقوم بدفع أكثر من 7 مليار دولار سنوياً للضرائب، وهي موجودة لأنهم سمحوا لشاب يافع من مدينة حمص السورية بدخول الولايات المتحدة”.

وتجدر الإشارة إلى ان والد ستيف جوبز الحقيقي هو المهاجر السوري عبد الفتاح جندلي، والذي لا يزال على قيد الحياة، ويعيش في ولاية نيفادا، والمنحدر بالأصل من مدينة حمص السورية، وانتقل جندلي إلى لبنان للدراسة الجامعية حيث درس في جامعة بيروت.

وفر جندلي لاحقاً من لبنان بسبب الاحتجاجات والمظاهرات التي أطاحت في نهاية المطاف بالرئيس اللبناني، وخلافاً للعديد من المهاجرين السوريين الفارين إلى أوربا الآن، انتقل جندلي إلى نيويورك، حيث عاش مع أحد أقاربه ويدعى نجم الدين الرفاعي، الذي كان يشغل منصب السفير السوري لدى الأمم المتحدة.

ودرس جندلي في جامعة كولومبيا وجامعة ويسكونسن، وحصل على منحة مكنته من الحصول على درجة الدكتوراه في الاقتصاد والعلوم السياسية، والتقى جندلي أثناء دراسته في ولاية ويسكونسن جوان كارول الألمانية السويسرية الكاثوليكية التي أنجب منها ستيف جوبز.

المصدر: http://aitnews.com/

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: