بتعلة مقاومة الإرهاب رصاصتين في جسد إمرأة على وجه الخطأ

في دقائق بيّنات تروي لنا الفتاة مأساتها بفقدان أمّها ضربا بالرصاص إثر إقتحام منزلهم البسيط بالكاف من طرف فرق مكافحة الإرهاب ، بعد ورود معلومات على وجه الخطأ ،و السؤال الاستخبراتي المطروح ” وين تسكن..وهو في قلب الدار!!” الأمر لا يحتمل الا احتمالين اثنين كلامهما مر :الأول ضياع حق العائلة دونما وجه حق حيث لم يشفع لهم الطبيب حتى في التقرير الطبي اذ وقع عليه أعوان الامن..و الأمر الثاني خروج الفرقة لمكافحة الارهاب و تتبع خيوط قصة الشعانبي و جذورها دونما خريطة طريق. و في الحالتين يبقى”الزوالي ضحية”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: