براميل “الأسد” تستهدف روضة أطفال بحلب: تقتل 10 أشخاص وتصيب 18 أغلبهم من الأطفال

قتل 10 أشخاص و أصيب 18 آخرون أغلبهم من الأطفال اثر إلقاء مروحية تابعة للنظام السوري برميلا متفجرا على روضة أطفال في مـحافظة حلب شمالي سوريا.

و قال مسؤولون في مستشفى ميداني بحلب، إن مروحية تابعة للنظام السوري ألقت برميلا متفجرا على روضة أطفال في منطقة «صلاح الدين» التي تسيطر عليها قوات المعارضة، ما أسفر عن مقتل 10 أشخاص، منهم 6 أطفال، و4 معلمين، وإصابة 18 آخرين بجراح، حالة 8 منهم حرجة.

[ads2]

و أفاد مروان سالم، ناشط إعلامي من منطقة صلاح الدين، أن الروضة تهدمت بالكامل، وأن فرق الدفاع المدني تعمل على انتشال أشخاص لا يزالون تحت الأنقاض، مشيرًا إلى أن أهالي المنطقة يساعدون الفرق على انتشال المصابين.

جاء ذلك فيما قصفت طائرات تابعة لجيش النظام السوري، بلدة سراقب بولاية إدلب الواقعة شمالي البلاد، التي تسيطر عليها قوات المعارضة، بقنابل فراغية تحتوي على غاز الكلور.

و أفاد بيان صادر عن الهيئة العامة للثورة السورية، أن القصف تسبب في إصابة 40 شخصا تأثروا بسبب استنشاقهم غاز الكلور، وأن المصابين نقلوا إلى المستشفيات الميدانية القربية.

وكان رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، خالد خوجه، قال الخميس الماضي، إن النظام السوري يواصل استخدام غاز الكلور رغم قرار مجلس الأمن الدولي الذي يمنع استعمال الأسلحة الكيميائية، داعيا المجلس الدولي إلى القيام بخطوات ملمـــوسة بهذا الشأن.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: