برلمانيون ينتقدون الصمت الدولي تجاه “إبادة” الفلوجة

انتقدت مجموعة من البرلمانيين العراقيين ما وصفته بصمت المجتمع العربي والإسلامي والدولي على ما اعتبرته جريمة الإبادة الجماعية  التي تتعرض لها مدينة الفلوجة بمحافظةالأنبار غرب العراق.

واعتبر البرلمانيون، في بيان قرأه النائب عبد الكريم عبطان، أن من المعيب أن تتحدث الحكومة العراقية والكتل السياسية عن إصلاحات وهي تتغافل عما تشهده الفلوجة من “سياسة تجويع” لأهلها.

وكان مركز جنيف الدولي للعدالة اعتبر -في بيان له قبل أربعة أيام- أن صمت الأمم المتحدة عن الحصار الشامل الذي تفرضه السلطات العراقية على مدينة الفلوجة منذ أشهر يجعلها مشاركة بشكل مباشر في ما يحصل من موت جماعي لسكانها وجريمة “الإبادة الجماعية” التي تحصل فيها.

ووفق المركز فإن تواصل القصف اليومي أدى إلى “جريمة إبادة لعدد كبير من السكان المدنيين في حين تلوذ أجهزة الأمم المتحدة بالصمت… ولا تتخذ الإجراءات اللازمة لمواجهة مثل هذه الحالات كما يجري في أماكن أخرى من العالم”.

وطالب البيان الأمم المتحدة بالعمل على وقف القصف وفتح ممرات آمنة لإيصال المواد الغذائية والطبيّة لإنقاذ حياة آلاف العوائل المحاصرة دون غذاء ودواء، وفي ظل توقف معظم الخدمات الحيوية للحياة.

ويؤكد مركز جنيف الدولي للعدالة أن ما يجري في الفلوجة يرقى إلى جريمة إبادة جماعية تُحاسب عليها السلطات العراقية وسلطات التحالف وأجهزة الأمم المتحدة المعنية، مطالبا الجميع باتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف هذه الجريمة وإنقاذ السكان المحاصرين.

وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: