برلماني ليبي :خطف الدبلوماسي المصري في ليبيا ردا على اعتقال مصر رئيس غرفة ثوار ليبيا بالاسكندرية

قال عضو المؤتمر الوطني العام الليبي ( البرلمان ) عن حزب العدالة والبناء نزار كعوان: “إن حادثة اختطاف الدبلوماسي المصري بطرابلس جاءت كردة فعل طبيعية من مواطنين غاضبين وذلك للضغط على السلطات المصرية للإفراج عن رئيس غرفة ثوار ليبيا الشيخ شعبان هدية المكنى بأبي عبيدة الزاوي ، الذي اعتقلته السلطات المصرية، بعد دخوله الأراضي المصرية لأسباب مجهولة.
وقد ذكرت وكالة الأنباء الليبية أن رئاسة المؤتمر الوطني العام الليبي (البرلمان) أعلنت مساء الجمعة، بأنها أصدرت تعليماتها للحكومة والسفير الليبي لدى مصر، بضرورة اتخاذ كافة الإجراءات العاجلة للإفراج الفوري عن شعبان هدية رئيس غرفة عمليات ليبيا التابعة لرئاسة أركان الجيش الليبي الذي تم إلقاء القبض عليه بمدينة الإسكندرية
وأكدت رئاسة المؤتمر أنها طالبت الجانب المصري بضرورة إطلاع الدولة الليبية على أسباب احتجاز شعبان هدية.
وقال عادل الغرياني أحد زعماء الثوار الليبيين إن الشيخ هدية اعتقل في مصر التي سافر إليها مع عائلته للعلاج، وأضاف أن قوات الأمن المصرية داهمت مكان إقامته. ونفى خطف جماعته للدبلوماسي المصري لكنه دعا القاهرة إلى الإفراج عن شعبان.
وأضاف الغرياني :”نحن نحذر السلطات المصرية من المساس بالشيخ هدية ونتمنى الإفراج عنه في الساعات القادمة و إذا لم يتم ذلك فسنتخذ الإجراءات الأمنية وسيواجهون ردا قويا”.

والشيخ شعبان هدية المكنى بأبي عبيدة الزاوي هو أحد أبرز قادة ثوار ليبيا الإسلاميين الذين ساهموا في الإطاحة بنظام معمر القذافي في العام 2011 ، وترأس غرفة ثوار ليبيا التي تم ضمها فيما بعد لرئاسة الأركان العامة للجيش بقرار من المؤتمر الوطني الليبي العام.

هذا وقد اتصل الدبلوماسي المصري حمدي غانم الذي اختطف في ليبيا بأعضاء السفارة المصرية في العاصمة الليبية وأبلغهم أنه بخير ويعامل معاملة حسنة من قبل خاطفيه.

الصدى +وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: