برلين : السيسي يغادر مضطربا مؤتمرا صحفيا مع ميركل بعد هتاف صحفية ” السيسي قاتل ويسقط حكم العسكر”

برلين : السيسي يغادر مضطربا مؤتمرا صحفيا مع ميركل بعد هتاف صحفية ” السيسي قاتل ويسقط حكم العسكر”

حدثت فوضى في المؤتمر الصحفي الذي عقده  قائد الانقلاب المصري عبد الفتاح السيسي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين مما جعله يغادر قاعة المؤتمر في حالة شديدة من الارتباك

وحدث ذلك عندما منعت صحفية مصرية مقيمة في ألمانيا من توجيه سؤال للسيسي مما جعلها تصيح :” السيسي قاتل ويسقط حكم العسكر ”

وحسب موقع مجلة «دير شبيغل» توجهت الطالبة للسيسي بحدة قائلة :” أنت قاتل.. أنت نازي.. أنت فاشي”  كما هتفت بغضب ” يسقط حكم العسكر.. أنت ظالم”.

ووجه بعض الصحفيين المرافقين للسيسي السباب للصحفية واتهموها بالخيانة، وحاول بعضهم الاعتداء عليها لولا تدخل رجال الأمن الألمان الذين اقتادوها بعيدا عن قاعة المؤتمر الصحفي، ثم أطلقوا سراحها بعد لحظات.

ومن جهتها أبدت وسائل الإعلام الألمانية التي غطت المؤتمر دهشتها من سلوك الصحفيين المرافقين له في القاعة وتصفيقهم للسيسي أثناء إلقائه كلمته.

ويذكر أن ائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي استقبل بمظاهرات احتجاج في العاصمة الألمانية برلين، التي وصلها مساء أمس في مستهل زيارة رسمية للبلاد.

وهبطت الطائرة التي أقلت السيسي والوفد المرافق له، في الجزء العسكري من مطار “تيغيل” بالعاصمة برلين، وعقب توجهه إلى فندق “أدلون” الذي سيقيم فيه خلال زيارته استقبله عدد كبير من المعارضين له بوقفة احتجاجية أمام الفندق المذكور.

[ads1]

واظطرت الجهات المعنية إلى إدخال السيسي والوفد المرافق له من الباب الخلفي للفندق بدلا من الباب الرئيسي وبالتحديد  من غرفة المطبخ المحاذية للمرحاض

هذا و قد ألغيت مراسم الاحتفال الأولية.، تحاشيا لمواجهة المحتجين المحتشدين أمام الفندق وهم يرتدون قمصانا علىها إشارة “رابعة” .

ويذكر أن زيارة السيسي لألمانيا لاقت رفضا من الأوساط السياسية الألمانية

فمن جانبه دعا حزب الخضر الألماني المستشارة أنجيلا ميركل لإلغاء لقائها المقرر مع الانقلابي السيسي في برلين ، معتبرا أن القمع الهائل بمصر خلال الأسابيع الأخيرة دلل بوضوح على عدم اهتمامه بإحداث تطور ديمقراطي في بلاده.

ومن جهته أصدر البرلمان الألماني الثلاثاء 19 ماي 2015 بيانا أفاد فيه أنه بعث خطاباً إلى السفارة المصرية في برلين، يشير إلى أن رئيس البرلمان الفيدرالي الألماني نوربرت لامرت قرر إلغاء اللقاء مع الانقلابي عبد الفتاح السيسي بسبب حل البرلمان المنتخب في مصر وانتهاكات حقوق الإنسان بقرار الإعدام الصادر السبت الماضي، بحق الرئيس الشرعي محمد مرسي وقيادات أخرى .

وأكد البيان أن ما تقوم به السلطات المصرية لا يساهم في تعزيز الاستقرار والديمقراطية والسلام الداخلي في مصر، وأن رئيس البرلمان الألماني “لامرت” لا يرى أي ضرورة لمقابلة السيسي.

وقال رئيس البرلمان ” لامرت ” أنه “يراقب عن كثب منذ أسابيع و أشهر تصاعدا واضطهادا وملاحقة للمجموعات المعارضة في مصر منذ تغيير السلطة قبل عامين ..مضيفا : ” لقد حل البرلمان المنتخب وطرد رئيسه من مصر واعتقل أكثر من أربعين ألف شخص لأسباب سياسية وقتل الآلالف أثناء المظاهرات ”

ووصف” لامرت ” السيسي بأنه رئيس غير منتخب بشكل ديمقراطي

هذا وقد انضم للمطالبين بإلغاء زيارة السيسي لألمانيا برلمانيون وقادة رأي عام ووسائل إعلام ألمانية

وتعالت دعوات مماثلة من داخل حزبي ائتلاف الحكومة الألمانية الاشتراكي الديمقراطي والمسيحي الديمقراطي، لميركل بأن تحذو حذو رئيس البرلمان الألماني البروفيسور نوربرت لامرت الذي أعلن رفضه استقبال السيسي.

و دعت أنيته غروت -المتحدثة باسم حزب اليسار المعارض بلجنة حقوق الإنسان في “البوندستاغ”- ميركل للحديث مع السيسي بلغة واضحة عن الانتهاكات المروعة لحقوق الإنسان في ظل نظامه.

وطالبت غروت -في حديث للجزيرة نت- ميركل بالتعبير للسيسي عن رفضها لما يقوم به نظامه من قمع عنيف لكافة تيارات المعارضة في مصر، وللانتهاكات المروعة لحقوق الإنسان بالسجون المصرية.

وعبرت النائبة اليسارية الألمانية عن رفضها لأحكام الإعدام الجماعية، واعتبرتها أحكاما مسيسة، وطالبت بإجراء تحقيق مستقل في ملابسات وفاة عضو البرلمان المصري السابق عن جماعة الإخوان المسلمين الدكتور فريد إسماعيل ، وحالات مماثلة لمعتقلين سياسيين.

كما طالبت بالتحقيق في الأوضاع العامة للسجون المصرية، والتحقيق في الاتهامات الموجهة لسلطات السجون بالتسبب في وفاة معتقلين لديها بمنع العلاج عنهم.

ومن جهته، أعرب الرئيس الألماني السابق، كريستيان فولف، عن أمله في أن “تتمّ إعادة محاكمة مرسي، بشكل يتلاءم مع المعايير القانونية”. وأضاف فولف في تصريحات لوكالة “الأناضول”، في زيارة يقوم بها لتركيا، “نحن على يقين من أن الحكم الصادر بحق مرسي لا يتطابق مع المعايير القانونية”. وأمل فولف أن “يتوّحد الشعب المصري، وأن يعمل على تحقيق السلام في بلاده”.

الصدى +الجزيرة

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: