بريطانيا : استقالة وزيرة الثقافة على خلفية إساءة استخدامها لمنصبها وتعويضها بوزير مسلم

استقالت وزيرة الثقافة الريطانية ماريا ميلر إثر انتقادات برلمانية على خلفية اتهامات لاحقتها وجدل حول إساءة استخدام مخصصاتها المالية خصوصًا بالإنفاق على منزل تملكه في جنوب لندن
وقد طلب من ميلر سداد مبلغ 5800 جنيه استرلينى ( 9700 دولار) يتعلق بتمويل المنزل الثاني وذلك بعد تخفيض لجنة برلمانية المبلغ الذي تقرر بناء على توصية سابقة وقدره 45 ألف جنيه استرلينى.
هذا وعلى إثر استقالة ميلر عين رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اليوم الأربعاء 9 أفريل عضو البرلمان المسلم عن حزب المحافظين ساجد جافيد وزيرا جديدا للثقافة

وجافيد هو من أصول باكستانية و ابن سائق للحافلات في مدينة بريستول، و أصبح أصغر نائب لرئيس بنك تيس منهاتن وعمره 24 عاما، قبل أن ينتقل إلى البنك الألماني كعضو مجلس إدارة.
وعن نفسه يقول جافيد ” :”أنا أنتمي لأصول باكستانية مسلمة، لكنني لا ديني وبمعنى واضح، أنا لا أنتمي لأي ديانة”.

وقال متحدثا عن عائلته وجذوره:”تراث عائلتي الأول هو الإسلام، ولي أربعة أشقاء يؤمنون بالله، أنا أحترم الديانات الأخرى، وزوجتي مسيحية متدينة، وأعترف أن المسيحية هي ديانة دولة بريطانيا”.

وأضاف: “أنا فخور بتراث بلدي الباكستاني المسلم، وقلتها مرارا وتكرار، أن على غير البريطانيين، الذين يستقرون في بريطانيا احترام أسلوب الحياة البريطاني وثقافة وتقاليد البلد… أنا أناصر أيديولوجية التعددية الثقافية، التي تساهم في التواصل، ولا تخلف الانقسامات”.

ومن أبرز مواقف ساجد كانت تجاه القضايا الكبيرة في الشرق الأوسط وأوروبا، حيث كان من ضمن الأعضاء البارزين في حزب المحافظين ممن عارضوا التدخل العسكري في سوريا، كما ندد بالتدخل الروسي في الشؤون الأوكرانية.
المصدر / وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: