وتتكون الطائرة من أربعة أجنحة وأربعة أرجل، وتشبه إلى حد كبير حشرة “اليعسوب”، ولا يتجاوز حجمها مساحة راحة اليد، ويمكنها الطيران بسرعة كبيرة.

وتتميز الطائرة الحشرة بقدرتها على اختراق المباني والشقق السكنية من خلال النوافذ المفتوحة، ومن الممكن أن تهبط بسهولة على الأسطح للتنصت والتجسس.

وتعد هذه الطائرة واحدة من بين عدد من القطع التي يجري تطويرها من قبل وزارة الدفاع البريطانية، في إطار برنامج للابتكار واستخدام التكنولوجيا في ميادين القتال.

ومن بين الابتكارات التي يعمل المختصون في وزارة الدفاع عليها، تطوير سلاح ليزر يمكنه تعطيل قدرة طائرات العدو، والروبوت المخصص للكشف عن الأسلحة الكيميائية.

[ads2]

سكاي نيوز عربية