بسبب تقصيره في العمل منع سياسي بريطاني من دخول البرلمان

قررت لجنة الامتيازات والسلوك في البرلمان البريطاني منع أحد أعضاء مجلس اللوردات في البرلمان البريطاني من دخول مبنى البرلمان حتى شهر (ماي) من عام 2015 بعد إدانته بمطالبات مالية من دون أن يقوم بأي عمل في مجلس اللوردات.

ووفقاً لصحيفة “الإندبيندنت” البريطانية فإن اللورد هانينغفيلد تقدم بمطالبات تعويض عن حضوره في مجلس اللوردات لكنه حقيقة لم يقم بأي فعل يستحق التعويض.

وبحسب قوانين مجلس اللوردات فإن المجلس لا يدفع رواتب لأعضائه ولكنه يقدم لهم الحق في المطالبة بتعويض عن الحضور للمجلس قدرها 330 جنيه إسترليني عن كل مرة، وتنخفض إلى النصف إذا كان العضو في أعمال برلمانية خارج البرلمان.

وقالت الصحيفة إن اللورد هانينغفيلد لم يتحدث إطلاقاً في أي جلسة من جلسات مجلس اللوردات أو لجانه المختلفة، ولم يسأل أي سؤال في الجلسات، بل إن صحيفة “ديلي ميرور” رصدته خارجاً من مجلس اللوردات بعد 21 دقيقة من دخوله البرلمان.

وفي معرض رده على الاستفسارات التي وجهها له مفوض مجلس اللوردات للمواصفات بول كيرغن، قال هانينغفيلد إن “مطالبته كانت بسبب حاجته للمال حتى يسدد بعض الالتزامات المالية عليه”.

وفي السياق ذاته، تشير “بي بي سي” إلى أن اللورد هانينغفيلد دين حين كان يشغل رئيس مجلس مقاطعة ايسكس عام 2011 باحتيال في النفقات، حكم عليه إثرها بالسجن 9 أشهر، ما أدى إلى طرده من حزب المحافظين الذي كان عضواً فيه.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: