بسبب لحيته يمنع مواطن فرنسي من دخول التراب التونسي

تقدّمت الآنسة شاكرة شبيني إلى منظّمة حرّيّة و إنصاف بتظلّم مفاده أنّها تعرّضت إلى انتهاك يمسّ من حقّها في حرّيّة التّنقّل هي و خطيبها يوّان رودولف هامنو، إذ مُنعت من السّفر إلى فرنسا للالتحاق بخطيبها و استكمال إجراءات الزّواج رغم استيفائها لكل الشروط في الحصول على تأشيرة السفر كما منع خطيبُها من المرور خارج مطار تونس- قرطاج بعد قدومه إلى تونس في مناسبتين ، الأولى كانت يوم 8 جويلية 2013 و الثانية يوم 9 سبتمبر من نفس السنة و ذلك لعدم حلقه لحيته حسب أقوالها ، مع العلم و أنّه اعتنق دين الإسلام منذ 13 مارس2013. و قد سبق له دخول الأراضي التونسية و مغادرتها قبل إسلامه لمرتين . في المرة الأولى قدم خطيبها إلى تونس يوم 3 مارس 2013 و غادرها يوم 17من نفس الشهر و في المرة الثانية دامت زيارته من 9 إلى 29 أفريل .

وقد عبرت الأستاذة إيمان الطريقي رئيسة منظمة حرية و إنصاف عن مخاوفها من انتهاك حرّيّة التّنقّل التي تتم في إطار القانون بناءً على التمييز الإيديولوجي و الديني أو على أساس المظهر الخارجي و تخشى أن تتحوّل هذه الظاهرة إلى سياسة ممنهجة في سياق الإطار العام للتجاوزات الأمنيّة تحت غطاء الإرهاب.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: