بعد أشهر على توليه وزارة الشؤون الدينيّة المفتي السابق لبن علي بطيخ يعيد كل شيء لما كان عليه زمن المخلوع “إغلاق جامع الزيتونة- غلق بيوت الله-عزل الأئمة”

بعد أشهر على توليه وزارة الشؤون الدينيّة المفتي السابق لبن علي بطيخ يعيد كل شيء لما كان عليه زمن المخلوع “إغلاق جامع الزيتونة- غلق بيوت الله-عزل الأئمة” 

لم تمضي على دخوله وزارة الشؤون الدينية بضعة أشهر حتى أدرك الجميع أن عثمان بطيخ المفتي السابق لبن علي جاء من أجل مهمة واحد لا غير وهي ضبط الوضع الديني في البلاد على عقارب ساعة نظام المخلوع تحت مسمى محاربة الإرهاب .

أشهر كانت كافية لهذا الشخص لتكون حصيلتها ضرب كل شيء إكتسبه الوضع الديني من ثمار ثورة الحرية و الكرامة فأغلق الجامع الأعظم و سد أبواب بيوت الله و حاصر الروضات القرآنية و عزل أئمة الإعتدال ليعرض شباب تونس لخطر غرس عقوله بالفكر المتشدد في ظل غلق كل منافذ العلم الشرعي السليم ٠

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: