بعد أن إنهالت عليها الإتهامات بأنّها نقابة اليسار فقط نجيبة الحمروني تضطرّ للتضامن مع قناة المتوسط

إضطرت نجيبة الحمروني نقيبة الصحفيين التونسيين إلى إصدار بيان لأول مرّة دفاعا عن صحفي يعمل في قناة ليست من التيار اليساري بعد كمّ هائل من الإتهامات التي وجهت إليها بأنهم فقط لخدمة صحافة اليسار في تونس و أصدرت هذه الأخيرة البيان التالي منذ قليل :

تعرض بالأمس يوم الجمعة 13 سبتمبر المصور و صحفي من قناة المتوسط إلى اعتداء بالعنف الجسدي و اللفظي أثناء تغطيتهما لمظاهرة نظمت أمام قصر العدالة المنددة بمحاكمة الزملاء و الطاهر بن حسين . حيث تهجم السيد لزهر العكرمي و الملحق الصحفي لحزب نداء تونس على المصور و الصحفي أثناء قيامه بعمله لمنعهم من تغطية التظاهرة قبل ان يقوم بالاعتداء عليه بالضرب على مستوى الوجه و الدفع و الركل حتى اسقاطه أرضا. وقام متظاهرون آخرون بالاعتداء بالعنف اللفظي و الكلام البذيء متوجهين لطاقم القناة بعبارات نابية مخلة بالاخلاق و الحياء و إذ تدين النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين هذا الاعتداء الهمجي الجديد بشدة و تعبر عن عميق تضامنها مع فريق المتوسط و كل الصحفيين الذين يعانون ويلات الاعتداءات و التهجم أثناء آدائهم لمهامهم الصحفية، وتطالب النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين لزهر العكرمي بالاعتذار رسميا لعموم الصحفيين وتدعو كافة الزميلات والزملاء إلى مقاطعته حتى تقديمه الاعتذار كما تطالب إدارة المؤسسة بالانتصار للصحفيين وكل العاملين بالتلفزة ورفض إهانتهم والتضييق عليهم كما ينص على ذلك القانون الأساسي للمؤسسة.

عن المكتب التنفيذي

الرئيسة نجيبة الحمروني

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: