بعد أن فضح تورطهم في مقتل الجنود ياسين العياري يكشف: عسكريون هددوا أمي في محاولة لإرهابي

كتب المدون و الناشط السياسي ياسين العياري عبر صفحته على موقع فيسبوك ما قال انه رسائل وصلته من عسكريين عبر أمه قصد إثنائه على كتاباته واأضاف:

 

رسائل برقية إن شاء الله مضمونة الوصول :

– مختار بن نصر : يزي م التفليم، كي شجاع و همام، ماك هز التاليفون و كلمني، باعث مرتك تقلق في أمي ماو لاباس!

زايد! ما فيكش مروئة.

تحب تشكي المحكمة قدامك، فيزي م التفليم : لعنة الحتيري ترجع عليك حتى بعد 35 عام، ثمة شكون من دورتك توة مدني و مستعد يشهد في المحكمة، لذا معادش تقلق أمي، المحكمة قدامك، و تفليمك خليه للتلافز و الامن الشامل.

-الفطناسي، مدير القضاء العسكري : تو تفلم على أمي مرا كبيرة علاه!

كيف انت ما يهمكش في الي نكتب فيه و موش مقلقك، ماشي تحكي فيه لأمي ماو لاباس!!

إمالة الي نعمل فيه شي يأسف..

زعمة يأسف أكثر من 15 ولد حفيانة ماتو بالكرطوش و الوزير حسب الجويني يعلم و ما عطاش المعلومة للحامدي و مدير القضاء العسكري ما يعمل شيء

زعمة يأسف أكثر من القناصة الي فمة محاضر تفيد تجميعهم في القاعدة العسكرية بالعوينة و بعد .. القضاء العسكري ما يلقاهمش، لا هوما لا برشة من محجوزات الطرابلسية

زعمة يأسف أكثر من انه الي قتلو الوكيل في البحرية سفيان بن جمالة يقبض عليهم و يتسلمو للجيش و بعد يختفيو و تتهدد مرتو

زعمة يأسف أكثر من الرقيب الي مات تحت التعذيب و قالو انتحر بمريولو و سط صمت القضاء العسكري

زعمة يأسف أكثر من إنه رئيس حزب تجيه سيارات مصفحة و القضاء العسكري ما يبحثش في شبهة جوسسة و تخابر مع جهات أجنبية

زعمة يأسف أكثر من إنه القضاء العسكري ما يحققش في تخابر ضباط مع مدنيين كيما رشيد عمار دون رد خبر.

شكون الي يعمل فيه يأسف يا سي الفطناسي!

– صفر، وزير وزير الداخلية : الي بعثتهولي آخر مرة، عنده خاطر كبير عندي، خذيت بخاطرو مرة، لكن لا عاد لا تحشمو و لا تحشم روحك.

– وزير الدفاع : يعمل الكيف المنشور، ما احلاه اسمي في منشور، شكون يعطي فيا في المعلومات، وقتاش نشوفو منشور في اتهامك انت و الا الجويني بدم الخمسطاشن ولد حفيانة، و الا هذاكا ضرب صحيح!

وزارة الدفاع بطم طميمها، أقصى ما تقدر عليه : تلهث ورا صفحة فايسبوك : شلكت العسكر يا راجل، شلكت العسكر!

و لتعلم، أنت و غيرك، انه لا عداوة شخصية لي مع حتى واحد، و اني لا أدخل العلاقات الخاصة في الأمور العامة، أكرر ما عنديش مشاكل شخصية مع أي ممن ذكرت و سأذكر.

ما أفعله هو المساهمة صادقا بلي نقدر في بناء وطن أجمل لولدي و عرفانا لتضحية أبي

و لست غرا : أعلم أن الثمن سيكون باهضا، هي فقط مسألة وقت و تصيد للفرصة السياسية الأسنح و سترحيني الماكينة و سيشقى أهلي في هزان القفة من سجن لسجن وسط شماتة الشامتين : فليكن، لست أغلى ممن عانوا قبلي من أجلي تونس : فليذهب زمن الخوف أو فلنذهب.

تنجمو تحضرو بطاقة الإيداع، سأكون بإذن الله في تونس في عيد ميلاد يوسف : 2 أكتوبر.

انتهت الرسائل.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: