بعد إطلاقها لصرخة فزّع هزت قلوب التونسيين: مفاجآت بالجملة حول هوية “البطل” الذي قرّر مساعدتها

بعد إطلاقها لصرخة فزّع هزت قلوب التونسيين: مفاجآت بالجملة حول هوية “البطل” الذي قرّر مساعدتها

[ads2]

أطلقت مواطنة تونسية مؤخرا صيحة فزع في فيديو نشرته على مواقع الاتصال الاجتماعي، استنجدت فيها أصحاب القلوب الرحيمة لمساعدتها قصد تمكين ابنها من إجراء عملية زرع قوقع أذن بعد أن يئست محاولاتها مع بعض أصحاب “الكراسي والمناصب” الذين استمروا في مماطلتها لمدة سنيتين كاملتين..

[ads2]

 وتحدّثت المواطنة في ذات الفيديو الذي لقي رواجا كبيرا على صفحات الفايسبوك بعد أن عكس حجم مأساتها المتمثلة في عدم قدرتها على توفير مبلغ مالي يقدر بـ45 مليونا، من أجل إنقاذ فلذة كبدها الذي يبلغ من العمر 5 سنوات ويعاني من مشاكل مستعصية على مستوى السمع.

[ads1]

 ولعلّ ما زاد في حجم المأساة أنّ عملية زرع قوقعة الأُذن لا يمكن إجراؤها للأطفال الذين اجتازوا سن الخمس سنوات وهو العمر الذي بلغه ابن المواطنة المذكورة التي قالت أن حياته ستتدمر إن لم يتمكن من إجراء هذه الزراعة..

 ولأنّ رحِم تونس المعطاء مازال ولادًا بأبناء وطنيين ذوُو قلوب رحيمة ملأتْها مشاعر التكافل والتآخي، علم موقع الجمهورية أنّ التونسي “رشاد نوارة” وهو مفتّش شرطة يبلغ من العمر 28 سنة وأصيل منطقة قربة التابعة لولاية نابل وأب لرضيع ذو سنة ونيف قد قرر إنهاء مأساة المواطنة التونسية وابنها عبر مساعدتها بتمكينها من مبلغ إجراء عملية الزرع المقدر بـ45 مليونا.

[ads1]

اخبار الجمهورية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: