بعد إهانته وهو يلهث وراء حقه في العفو العام جلطة دماغية تطيح بالسجين السياسي فرج الحاج عمر

قضى اليوم السجين السياسي فرج الحاج عمر بمستشفى الرابطة جرّاء إصابته بجلطة دماغية كانت قاتلة و ذكر مقربون منه لموقع الصدى نت أنه عانى الأمرين في الفترة الأخيرة من كثرة الإهانات في الإدارة التونسية وهو يسعى لأخذ حقه في مرسوم العفو العام الذي تلكأت في تنفيذه حكومة النهضة و عانى سجنائها من تسويف سمير ديلو لهذه القضية وها هو ضحية أخرى من ضحايا الظلم و الإهمال الذي كافأت به النهضة مناضليها و أنصارها فودعت تونس اليوم مناضلا سياسيا مقهورا على حقه الذي في الدنيا ولكن حتما سيقتص الله له من جلاديه بالأمس ومن خذلوه اليوم من إخوانه الذين يزعمون أنهم إسلاميون.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: