441

بعد استقالة الحكومة اليمنية هادي يقدّم استقالته و ملاحظون يصفون ما يجري بالانقلاب

قدّم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي استقالته مساء اليوم الخميس إلى هيئة رئاسة مجلس النواب، و ذلك بعد وقت قصير من تقديم الحكومة استقالتها كي “لا تكون طرفا في ما يجري من أحداث”، حسب تعبير المتحدث باسمها.

هذا و سبق هذه الإستقالة وصول جمال بن عمر مبعوث الأمم المتحدة لليمن، إلى العاصمة صنعاء.

و قال هادي في خطاب الاستقالة إنه لم يعد قادرا على تحقيق الأهداف التي تحمّل المسؤولية من أجلها، و أضاف “عانينا من الخذلان من فرقاء العمل السياسي للخروج بالبلاد إلى برّ الأمان”.
و قدّم اعتذاره للشعب بعد أن وصلت الأمور لطريق مسدود، و اعتبر أن أحداث 21 سبتمبر أثرت على سير العملية الانتقالية، وذلك في إشارة إلى اليوم الذي سيطر فيه مسلحو جماعة الحوثي على صنعاء.

و يذكر أنّ الناطق الرسمي باسم الحكومة اليمنية راجح بادي أكد أن رئيس الحكومة اليمنية خالد بحاح قدّم استقالة حكومته إلى الرئيس هادي.

و على غرار هادي، أوضحت الحكومة في بيان استقالتها أنها لا تريد أن تكون طرفا في ما يجري من أحداث، وأنها لم تعد قادرة على القيام بمهمتها في الظروف الراهنة.

هذا و قال ملاحظون أنّ التطورات الأخيرة في الساحة السياسية اليمنية و بعد اجتياح جماعة الحوثي الشيعية لمؤسسات السيادة في البلاد لا يمكن وصفها إلا بالانقلاب على حكومة و رئيس شرعيين. كما قال محلّلون، بعد تسريب صوتي للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح يؤكّد التنسيق الجاري بينه و بين مع أحد قادة الحوثي، يزيد من توضّح صورة الانقلاب بكلّ ملامحها.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: