بعد القبض عليه و ضربه من المواطنين و الإشتباه بأنه أحد الإرهابيين الأمن يخلي سبيل منذر زرڨ إثر ثبوت براءته

بعد القبض عليه و ضربه من المواطنين و الإشتباه بأنه أحد الإرهابيين الأمن يخلي سبيل منذر زرڨ إثر ثبوت براءته

[ads1]

بعد تعرضه للحظات صعبة إثر الهجوم الإرهابي في القنطاوي حينما تم القبض عليه للاشتباه في كونه إرهابي على صلة بالهجوم، حل المواطن منذر بن المبروك زرڨ، ضيفا في استوديو الجوهرة أف أم ليتحدث عن تلك اللحظات.

وبين زرق أنه يعمل في حظيرة بناء، في القنطاوي، وينهي يوميا عمله على الساعة الثانية بعد الزوال، وقد اعتاد اتخاذ طريق مختصرة وسط الغابات، ويمر طريقه اليومي بسور يضطر جميع قاصدي هذا الطريق إلى المرور به.

غير أن يوم الجمعة 27 جوان 2015 لم يكن كغيره من الأيام، فبينما كان في طريقه المعتاد رصدته طائرة الاستطلاع التي كانت تحوم في المنطقة إثر الهجوم الإرهابي ليتم اعتقاله مباشرة على يد أعوان الحرس الوطني، وبعد اقتياده إلى مركز الأمن والتأكد من براءته تم إخلاء سبيله في حدود الساعة العاشرة ليلا أي بعد 8 ساعات من إيقافه.

ورغم المعاملة الأمنية التي كانت جيدة إلا أن منذر زرق أبدى امتعاضه من تعامل المواطنين معه، فقد تعرض للضرب من بعض الحاضرين، كما قامت فتاة بعض رقبته، وقد تدخل لاحقا عدد من زملائه في العمل ومشغله الذي أمد الأمن بشهادة تشغيله، كما أدلى العديد منهم بشهاداتهم التي ساهمت في إثبات براءته من الإرهاب.

المصدر: جوهرة أف أم

[ads2]

1435419324

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: