بعد تسلّم حكومة مهدي جمعة الأمانة الإمتحان الأول سيكون للإعلاميين ( ليلى العود )

 

اليوم بعد تسلّم حكومة مهدي جمعة الأمانة فإن الامتحان الأول سيكون للإعلاميين
هل سيطلقون على مهدي جمعة صفة المؤقت ؟
هل سيواصلون تضخيمهم لمشاكل الوطن والاهتمام بالمناطق المحرومة وبغلاء المعيشة ( خاصة خاصة ” الفلفل الأخضر ” الذي ما انفكوا يذكرونه في عهد حكومة علي العريض وكيف ان “خالتهم مباركة “محرومة من هذا الفلفل ) ؟
هل سينقلون الحقائق للمتلقي أم سيواصلون كما عهد المخلوع في التضليل والكذب ووصف الواقع بالواقع الوردي الذي سماؤه زرقاء وعصافيره تزقزق في فرح وسعادة ؟
هنا الامنحان الاكير لهم …فلننتظر حتى نحكم عليهم وعلى مصداقيتهم
أنا عن نفسي لا أنتظر حلولا آنية اقتصادية من حكومة مهدي جمعة وكما قلت سابقا عن حكومتي  حمادي  الجبالي و علي العريض لا توجد عصا سحرية لتغيير الواقع الاقتصادي والمعيشي لأني على ثقة أن ثروات البلاد محتكرة في أيادي تشبع حتى التخمة ولا يهمها فقر الشعب وتتعامل هذه الأيادي مع قوى إقليمية ودولية وستتصدى لكل من يحاول الاقتراب من مصالحها ويسعدها جدا تنصيب الديكتاتوريات حتى يركَّع الشعب إلى عصا الصمت والخنوع والفقر تحت مسميات عديدة وعلى رأسها  مكافحة الإرهاب 
لذلك لا انتظر  أي تغيير من حكومة مهدي جمعة ما لم يفتح ملف الثروات المنهوبة وسنبقى نعيش على التسول والقروض الغربية التي ترافقها شروط مذلة تمس من هوية ومصالح هذا الوطن وواستقلالية قراره السياسي وسنبقى ندور في حلقة مفرغة إلا إذا واصل الشعب نضاله وفرض التغيير الذي يحقق له الكرامة والشغل وكل ما نادى به في ثورته المباركة

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: