2016-04-17_15-27-46

بعد تصريح والده للصدى عن تعرض طفله لإعتداء من قبل عناصر أمنية تسبب في كسر أنفه الداخلية تردّ في بلاغ رسمي و تؤكد أن الرواية كاذبة

بعد تصريح والده للصدى عن تعرض طفله لإعتداء من قبل عناصر أمنية تسبب في كسر أنفه الداخلية تردّ في بلاغ رسمي و تؤكد أن الرواية كاذبة

[ads2]

نفت وزارة الداخلية ما ورد بأحد المواقع الإلكترونية الإخبارية، حول تعرّض طفل عمره عامين إلى الإعتداء من قبل أعوان الحرس الوطني بجهة العقبة بالعاصمة.
وأوضحت الوزارة في بلاغ لها اليوم، أنّه وبالتحري في الموضوع تبيّن أنّه وردت يوم 15 أفريل 2016 على الساعة الثالثة والنصف مساءً معلومات على رئيس مركز الحرس الوطني بحي بن يونس تتعلق بشخص صادرة في شأنه بطاقة جلب من قبل السيد قاضي التحقيق الثاني بالمحكمة الإبتدائية تونس 2.
وبتحوّل رئيس المركز رفقة أحد الأعوان لمكان تواجده بجهة غدير القلّة وفي الطريق الوطنية رقم 5 مستوى النقطة الكيلومترية 7، شاهد المظنون فيه المفتّش عنه لفائدة المركز المذكور من أجل “الإضرار بملك الغير” ومن ذوي السوابق العدلية.

[ads2]
ففرّ المظنون فيه هاربا إثر تفطّنه للدورية وترك طفلين كانا برفقته، وخوفا عليهما من مخاطر الطريق تخلّت الدورية عن ملاحقته وتولّت نقلهما لمنزل والدهما وهو شقيق المطلوب والذي بدوره من ذوي السوابق العدلية.
وبمجرّد وصول الدورية قرب المنزل ظهر المظنون فيه ثانية وشرع في الإعتداء على الدورية بواسطة بقايا بناء، فأصابت حجارة أحد الطفلين بعد أن تمّ تسليمهما لإمرأة تقطن بمنزل على وجه الكراء تابع للمظنون فيه.
وتمّ إعلام النيابة العمومية بالمحكمة الإبتدائية تونس 2 بجميع الحيثيات بما في ذلك إصابة الطفل التي أذنت للمركز المذكور بمباشرة قضية عدلية موضوعها “التصدي لأعوان الأمن أثناء قيامهما بواجبهما المهني والإعتداء عليهما بالسب والشتم والقذف العلني ورشقهم بمواد صلبة ومحاولة الإعتداء على أحدهما بالعنف”.
وتعهد المركز المذكور بالبحث في الموضوع، في حيت مازال المظنون فيه بحالة فرار والمساعي حثيثة للقبض عليه، وفق البلاغ ذاته.

[ads1]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: