بعد تواتر أنباء عن قدومها من الكيان الصهيوني و على متنها نفايات نووية, مدير الميناء التجاري بصفاقس يصرّح “قدوم الباخرة من إسرائيل لا يعني أنها إسرائيلية”

[ads2]

نفى مدير الميناء التجاري بصفاقس، أنيس كمون أن تكون الباخرة التي قدمت فجر أمس السبت من ميناء “حيفا” بفلسطين المحتلة قد حملت إلى الجهة نفايات نووية، كما تداولت ذلك بعض مواقع وصفحات الشبكات الاجتماعية.

وأوضح كمون في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن ” قدوم الباخرة من ميناء “حيفا” لا يعني أنها اسرائيلية” مؤكدا أنها” ليبيرية ومحملة بزيت الزيتون وقد غادرت ميناء صفاقس صباح اليوم الاحد باتجاه ميناء “مالاغا” باسبانيا” بحسب قوله.
وشدد على أن طاقم الباخرة التي تحمل اسم “ستولت بازوتو” يتكون من 24 فيليبينيا، مضيفا أن دخول الباخرة خضع لكل الاجراءات القانونية والامنية بما فيها إعلام شرطة الحدود، وفق تصريحه.
ولم يتسن للصحفيين الدخول الى الميناء بدعوى الاجراءات الامنية والتراتيب الجاري بها العمل، التي تتطلب ترخيصا مسبقا بحسب قول مدير الميناء الذي أكد في الآن ذاته عدم الاستجابة لطلب الدخول من قبل أحد نواب مجلس الشعب عن الجهة على غرار الصحفيين.
يذكر أن عضوين عن تنسيقية البيئة بصفاقس قد صرحا أنهما علما بموضوع الباخرة التي رست بميناء صفاقس قادمة من حيفا دون أن تكون لهما تفاصيل دقيقة حول هذا الموضوع.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: