sofien_nticha

بعد تورطهما في فضيحة فبركة فيديو “المرزوقي”, البلومي و بن حميدة في بيان لهما: من غير المعقول أن يتم التشهير بنا بهذه الطريقة

بعد تورطهما في فضيحة فبركة فيديو “المرزوقي”, البلومي و بن حميدة في بيان لهما: من غير المعقول أن يتم التشهير بنا بهذه الطريقة

[ads1]

دان كل من سفيان بن حميدة و حمزة البلومي إضافة انصاف بوغديري رئيسة تحرير برنامج اليوم الثامن على قناة الحوار التونسي في بلاغ لهم ما اعتبروه تشهيرا متعمدا من النيابة العمومية لهم عبر وسائل الاعلام و استنكروا منهعم من السفر بعد ثبوت جرمهم في فبركة فيديو للرئيس السابق المرزوقي كان أن يتسبب في حالة إضطراب في البلاد لولا التفطن إلى أن الشريط مفبرك من قبل هذه المجموعة إضافة إلى القيادي بالنداء نور الدين بن تيشة و جاء في بيانهم:

[ads2]

بيان للرأي العام
نحن حمزة البلومي معد ومقدم برنامج “اليوم الثامن”، انصاف بوغديري رئيسة تحرير البرنامج وسفيان بن حميدة المحلل السياسي للبرنامج وبعد تعامل قاضي التحقيق بمحكمة منوبة في القضية التي رفعها ضدنا الرئيس المؤقت السابق المنصف المرزوقي بطريقة غريبة واتخاذ قرارات عشوائية حتى قبل البدأ في التحقيق معنا والاستماع إلينا من ذلك عرض انصاف البوغديري على القيس وتحويلها دون سماعها من صفة شاهدة لمتهمة واتخاذ قرار تحجير السفر ضدنا، يهمنا في هذا الإطار وانطلاقا من هذه المعطيات الخطيرة ان نوضح للرأي العام الوطني ما يلي :
1- التعامل مع قضيتنا يؤشر لخلل بات مستفحلا داخل المؤسسة القضائية التونسية متمثلا في سياسة المكيالين التي تنتهجها النيابة العمومية في تحريك الدعاوى في ما يتعلق بعديد القضايا وهو تعامل لا يمكن أن يؤسس لقضاء مستقل وناجز.
2- نستغرب اتخاذ قرار تحجير السفر ضدنا وهو قرار لا يوجد ما يبرره البتة سوى إعطاء الانطباع لدى الرأي العام بأننا مذنبون وذلك حتى قبل انطلاق التحقيق معنا وفي هذا خرق واضح لمبدأ قرينة البراءة.
3- نرفض ان لا يتم إعلامنا مباشرة أو عن طريق محامينا بهذا القرار الغريب ونتفاجئ بالتجاء مساعد وكيل الجمهورية في سابقة غريبة الى وكالة تونس افريقيا للأنباء للتصريح بذلك وهو ما يؤكد الرغبة في التشهير بنا.
4- نعتبر انه من غير المقبول عدم تمكيننا من ممارسة حقنا في الطعن باتخاذ قرار تحجير السفر ضدنا يوم الجمعة مساءا قبل سويعات من نهاية الأسبوع وكأن هذا القرار يكتسي صبغة استعجالية قصوى في حين اننا لم تكن لنا يوما النية في الهروب من وطننا بل ان قناعتنا كانت دائماً وستظل البقاء على هذه الأرض التونسية البارة لمواصلة مهمتنا الإعلامية وفقا لضوابط العمل الصحفي وأخلاقياته بهدف المساهمة في بناء الجمهورية الثانية، دولة القانون ومؤسساتها الديمقراطية عبر إعلام وطني حر ومستقل.
5- نؤكد أنه من غير الطبيعي أن يتم تحريك الدعوى ضدنا على أساس فصول المجلة الجزائية في حين يختص المرسوم 115 و 116 بالنزاع المتعلق بالصحفيين. ونحن اذ نقبل اي تكييف قضائي قصد التحقيق معنا على هذا الأساس فإننا نرفض قطعا أي تكييف أو تخمينات أخرى تقوم على
غير أساس هذين المرسومين.

2015-07-06_14-44-58

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: