بعد توريطه في قضية الوافي بن حميدان يلوّح بخرق واجب التحفّظ وكَشف من وصفهم بالـ”أوباش”

بعد أن طُرحَ اسمه كطرف في قضية ابتزاز رجال الأعمال و اتّهامه بالتواطىء مع المتّهم الرئيسي فيها المدعو سمير الوافي، خرج  الوزير السابق لاملاك الدولة سليم بن حميدان عن صمته لينفي صلته بالقضية و ليؤكّد سعي بعض الأطراف لتوريطه فيها.
كما هدّد بن حميدان بخرق واجب التحفظ و الكشف عن أسماء من وصفهم بالأوباش التي تسعى لتوريطه في قضية لا ناقة له فيها و لا جمل، على حدّ تعبيره.
و كتب بن حميدان على صفحته الرسمية بالفيسبوك ما يلي :
” شكرًا لكل أصدقائي على التعاطف والمحبة والدفاع عن شرفي الذي فاضت به كلماتكم الغاضبة على حملة التشكيك في نزاهتي عبر الزج باسمي في قضية لا ناقة لي فيها ولا جمل.

لقد كانت مؤامرة خبيثة استهدفتني شخصيا ومن ورائي شرف حزب المؤتمر الذي أفخر بالانتماء إِليه.
سأشفي صدوركم قريبا بكشف الحقائق الخفية المحركة للوبي الفساد الذي أرهقته كثيرا فسعى للانتقام مني والثأر لاعتباره المهدور وثرواته المهددة بالمصادرة عبر الدسائس والمناورات التي ستتصاعد وتيرتها ضدي في قادم الأيام.
لقد قررت نشر الغسيل وتجاوز أعراف التحفظ والتضامن الحكومي (البعْدي) فقد التفّت السّاق بالسّاق وإلى شعبنا يومئذ المساق !
ليس لي من سلاح أو حصانة في هذه الحرب التي أعلنها على الأوباش إلاّ الله ونقاء السّريرة ونظافة اليدين.
سَمْـحٌ مُخَالقَتي إِذَا لم أُظْلَـمِ … فإذا ظُلِمْتُ
فإِنَّ ظُلْمِي بَاسِـلٌ مُـرٌّ مَذَاقَتُـهُ كَطَعمِ العَلْقَـمِ”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: