بعد رفض حكومة اليمن مبادرة إيرانية لوقف إطلاق النار طهران تهدد السعودية بضربة عسكرية

 

وجه قائد القوة البرية في الجيش الإيراني، العميد أحمد رضا بوردستان تهديدا  بضربة عسكرية للمملكة العربية السعودية إن لم تكف عن القتال في اليمن.

وقال في تصريحات في برنامج ” من طهران ” :  أن “الجمهورية الإسلامية لا ترغب في النزاع مع السعودية”؛ داعياً الرياض إلى “الكف عن قتال إخوانها في اليمن” على حد قوله .

و أضاف : “إن الجيش السعودي يفتقر إلى التجارب الحربية، ولذا فإنه جيش ضعيف؛ وإن واجه حرب استنزاف يجب أن يتحمل ضربات قاصمة وقاضية؛ وسوف يمنى بهزيمة قوية؛ لذلك على الرياض أن تترك خيار الحرب وتلجأ إلى الخيار السياسي وإلى المفاوضات”.

وجاء تهديد بوردستان بعد رفض حكومة اليمن مبادرة قدمتها إيران للأمم المتحدة متكونة من أربعة بنود لوقف العملية العسكرية على مواقع الحوثيين في البلاد وبدء حوار بين أطراف الأزمة.

ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم الحكومة اليمنية بادي قوله إن” حكومته ترفض المبادرة التي اعتبر أن الهدف منها هو المناورة السياسية فقط”.
وما عزز قول بادي أن مبادرة إيران تصب في باب المناورة السياسة فقط  رصد تحركات حوثية على الحدود مع السعودية أكدها أمس الناطق باسم ” عاصفة الحزم ” العميد الركن أحمد عسيري  الذي قال ” إن لدى التحالف معلومات مؤكدة تفيد بأن الحوثيين وأعوانهم من الموالين للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح  يحضرون لعمل ما على الحدود السعودية”.

وأوضح عسيري أن مليشيات الحوثي حاولت تحريك منصات إطلاق صواريخ سكود نحو الحدود السعودية، وأن الحوثيين يحركون آليات ومعدات من صنعاء  باتجاه الشمال، ولكنه قال إن الحدود السعودية  آمنة.

ويذكر أن الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله قال في خطاب له ”  إن الحوثيين لهم الفرصة لدخول منطقتي نجران وجازان جنوب السعودية، بعد أن حولت المملكة التهديد الحوثي “من التهديد المفترض إلى التهديد الحقيقي”.

هذا وقد كشفت مصادر صحفية أمس السبت عن وساطة تقوم بها الجزائر لإقناع السعودية بإعطاء فرصة لاختبار المبادرة الإيرانية لوقف المعارك في اليمن.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: