بعد سجن دغيج و إعلان الغنوشي تصديه لإقصاء التجمع ياسين العياري: لا تنتظروا شيئا من الأحزاب الخائنة

راشد الغنوشي سيتصدى لإقصاء التجمعيين بلاد 25% من سكانها تحت خط الفقر، و شهرية مدرب المنتخب 55 ألف دينار في الشهر 600 مليون فائض في ميزانية مستشفى المهدية، و المستشفى ما شراش قطعة لجهاز الأشعة بزوز ملاين و عام كامل مشنعها على سلطة الإشراف هاو ما ثماش ماتريال هي حديقة حيوانات يا زهير، حديقة حيوانات يا مرحوم. . لا، بل هي مبغى. .هي ماخور. . شد عندك يا زهير يا يحياوي : عماد دغيج يحكم بعام و شهرين سجن نافذ، المبروك و زروق و سيرين بن علي ما تحاكموش، عماد يتحكم أكثر من عبد الله القلال و الباجي قايد السبسي أباطرة التعذيب، القروي و بالخوجة في التلفزة و عماد في الحبس، بن نتيشة يهدد التوانسة في التلفزة و عماد في الحبس. شنية تهمة عماد : الإسائة للغير عبر وسائل الإتصال. . إمالة جلال بريك إش يتسمى. . لا حقة موش كيف كيف، عماد تكلم على كمال اللطيف و النقابات الأمنية. تعرفوا دليل إدانة عماد شنوة : أرتيكلوات تانييت براس و الجريدة : شوالق كمال اللطيف تعرفوا شكون وراء عملية الإيقاف الوحشية متع عماد : رابطة حماية اللطيف : النقابة الأمنية. فهمتوا توة عصابة اللطيف : بوليس يسمع الكلام، إعلام يشوه (اش خلاو ما قالوش في عماد باطلا : صباب الطرابلسية، يعس على دبو شراب، إرهابي، متع النهضة..)، قضاء يسمع الكلام و يشوف بعين وحدة و مجتمع مدني بشم بالروز بالفاكية : ثماش فغي أمينة فغي جابغر فغي كافون أما قضايا الرأي لا تعنيه. لم ترسل أي منظمة حقوقية مراسل ليتابع أطوار المحاكمة.. عماد ما عراش روحو. . عماد عرى منظومة اللطيف، قضيته تخوف أمنستي و هيومن رايتس واتش اللطيف يخوف! اللطيف الي نذكر، إتدخل قاضي لمنع إيقافه بعد ما عفس بوليس بكرهبته و إحتجزه في داره. لم نستحق عماد، كيما لم نستحق المرحوم اليحياوي، كيما لم نستحق شهداء و جرحى الثورة. حسابنا عسير، و قد بدأ الحساب. لا تنتظروا شيئا من الأحزاب، هي باعت الثورة من النهار الأول و رضات بالباجي يحكم لأجل الإنتخابات، اليوم كيف كيف : هي شياطين خرساء الا من رحم عمي. الدعوة لحفظ ماء الوجه، هي للوحيد الذي بقي يستحق الإحترام في هذه الطبقة السياسية التي صم عفنها الأنوف : المؤتمر بفروعه : عفو رئاسي على عماد دغيج و تكريمه في قصر قرطاج و فلينبح النابحون : التاريخ يبقى و النباح يزول، قضايا من عبو و العيادي، ضد اللطيف و كل الكلاب الي إعتدات على غيرها في التلفزة و الراديوات.. فقط لإحراج قضاة التعليمات الي لن يحركوا ساكنا و لرفع الغشاوة عمن لازال يرفض أن يبصر. أما نحن، فإما أن نهب، أو أن نموت. . إسألوا آباكم. . إسئلوهم على جماعة ننحني إلى أن تمر العاصفة، كم بقوا منحنين. .و كم مؤلم الإنحناء و بعد يجي شكون يقلي علاش تقول عليهم كلاب، و السحل عنف، يتحاسبوا بالقانون. . القانون. . إش من قانون أوخي، إش من قضاء و إش من بوليس : هذاكا فقط على الزواولة، عليك إنت، عليا أنا، على عماد دغيج، على الثورة، على الأمل. . أما الأخرين، الشيخ ضد إقصائهم و البوليس متاعهم و سلاحهم، و القانون لا يطبق عليهم و القضاة كيف توصل ليهم : عمي صم بكم لا يفقهون. أنت الحر يا عماد، نحن في أصفاد الخوف و أغلال الخذلان و سلاسل السلبية قاعدون، أردت الموت نهار 13 جانفي لأجل شعب، لم يرد أغلبه الحياة بعد. هي حديقة حيوان يا زهير، هي مبغى يا عماد. ها نحن نحاسب. . و بكل حزم، بكل حزم.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: