بعد ظهور نسخة من الإنجيل تؤكد نبوءة محمد صلى الله عليه وسلم اكتشاف جدارية تصور صعود عيسى عليه السلام إلى السماء

بعد ظهور نسخة من الإنجيل تؤكد نبوءة محمد صلى الله عليه وسلم اكتشاف جدارية تصور صعود عيسى عليه السلام إلى السماء

تم اكتشاف كنيسة منحوتة في الصخر تحت الأرض في منطقة كابادوكيا السياحية بولاية نوشهير التركية (وسط) تصور مشاهد من حياة السيد المسيح عيسى عليه السلام .

ومن بين المشاهد المنحوتة في جدران الكنيسة  التي يعنقد أنها تعود للقرن الخامس ميلادي مشهد صعود السيد المسيح عليه السلام إلى السماء .

[ads2]

و حسب رئيس بلدية نوشهير حسن أونور،لم يتم العثور على جدارية مشابهة في أية كنيسة أثرية بالعالم

ويعد هذا الاكتشاف تأكيد على ما جاء في القرآن الكريم حول مسألة صلب السيد المسيح عليه السلام :

﴿ وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا(157) بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا(158)﴾ (النساء:157-158)

هذا ويذكر أنه تم العثور  فى تركيا كذلك  على نسخة نادرة من الإنجيل مكتوبة باللغة الآرامية، وتعود إلى ما قبل 1500 عام، تشير إلى أن المسيح (عليه السلام) تنبأ بظهور النبى محمد (صلى الله عليه وسلم) من بعده.

انجيل يذكر محمد

وقال وزير الثقافة والسياحة التركى أرطغول غوناى، “إن قيمة الكتاب تقدر بـ22 مليون دولار، حيث يحوى نبوءة المسيح بظهور النبى محمد صلى الله عليه وسلم  ولكن هناك من عمد إلى إخفائه طيلة السنوات الماضية، لتشابهه الشديد مع ما جاء فى القرآن الكريم بخصوص ذلك. 

[ads2]

وجاء فى نسخة الإنجيل، أن المسيح عليه السلام أخبر كاهناً سأله عمن يخلفه، فقال، “محمد هو اسمه المبارك”. وذكر غوناى أن الفاتيكان طلب رسمياً معاينة الكتاب الذى أصبح بحوزة السلطات التركية، بعد اختفائه عام 2000 بمنطقة البحر المتوسط فى تركيا، واتهمت حينها عصابة من مهربى الآثار بسرقته خلال الحفريات غير الشرعية وتتم محاكمتهم حالياً.

ويتوافق مضمون هذه النسخة من الإنجيل مع ما جاء في القرآن من تبشير السيد المسيح بمحمد صلى الله عليه وسلم  : (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِى إِسْرَائِيلَ إِنِّى رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَى مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِى مِن بَعْدِى اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ). الصف

وكشفت صحيفة “حريت”، كبرى الصحف التركية، فى تقرير لها، أن هذا الكتاب المقدس هو إحدى النسخ الأصلية للإنجيل، المعروف باسم إنجيل برنابا، غير المعترف به من قبل الطوائف المسيحية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الكتاب المقدس التاريخى يقترب من وجهة النظر الإسلامية حول المسيح واعتباره فرداً من البشر، مع تلاقى فى نقاط عديدة أخرى مع الديانة الإسلامية، بل يتوقع فيها المسيح ظهور الإسلام.

 

وأوضحت أنه تم نقل الكتاب المقدس، الذى احتفظت به السلطات التركية فى خزانة بإحدى قاعات المحاكم على مدار اثنى عشر عاما، إلى متحف أنقرة للانثروبولوجيا، وهو مكتوب بحبر ذهبى باللغة السريانية، وهى لغة آرامية فى بلاد الشام، وتبلغ قيمة هذا الإنجيل التاريخى بصفحات جلدية وكتاباتها بحروف ذهبية نحو مليار دولار.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: