بعد 12 عامًا ..بلدة “عزون” ب”قلقيلية” تتخلص من سجنها

أزالت سلطات الاحتلال اليوم السبت، الحاجز العسكري الجنوبي لبلدة عزون عتمة قضاء قلقيلية، منهية بذلك 12 عامًا من الحصار الخانق على أهالي البلدة وحقهم في التنقل.

وقال سكرتير المجلس البلدي عبدالكريم أيوب، إن سلطات الاحتلال أنهت تعديل مسار جدار الضم والتوسع المقام على أراضي البلدة، ما دفعها لنقل الحاجز الجنوبي إلى داخل الجدار بسبب عدم وجود جدوى أمنية له، لتستعيد البلدة بذلك وحدة أراضيها التي فصلها الحاجز عن بعضها منذ بداية الانتفاضة.

وأقام جيش الاحتلال الحاجز بالسواتر والمكعبات مع بداية الانتفاضة، ثم حوله لحاجز عسكري موسع ورسمي عام 2006، وقد عمد الاحتلال منذ ذلك الحين لفتح الحاجز عند الخامسة فجرًا، وإغلاقه عند السابعة مساء، وسط إجراءات مشددة على السكان.

وتبلغ مساحة عزون عتمة الإجمالية 7 آلاف كيلو متر، ويسكنها أكثر من 2300 شخص، وتعتبر أقرب نقطة فلسطينية حيث تبعد عن كفر قاسم في الداخل المحتل ثلاث كيلومترات فقط.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: