بعد 24 ساعة من حبس 14 فتاة 11 عامًا بتهمة التظاهر.. براءة نجلة " حمدين صباحي" من تهمة النصب الالكترونى.

قضت محكمة مصريةالخميس 28 نوفمبر 2013 بقبول الاستئناف المقدم من الإعلامية سلمى صباحى، نجلة مؤسس التيار الشعبي (ناصري) ومرشح الرئاسة السابق، حمدين صباحي، وإلغاء الحكم الصادر بحبسها 6 أشهر في قضية “نصب إلكترونى”.

وكان 4 أشخاص قد قدموا بلاغات للنيابة اتهموا فيها الإعلامية بالحصول على 20 ألف دولار بغرض توظيفها بمقابل فائدة أسبوعية عن طريق الإنترنت، إلا أنها قامت، بحسب الاتهام، بالاستيلاء على المبلغ ولم تعطهم أى شيء

يشار إلى أن سلمى صباحي تواجه قضيتين أخريين، قابلين للاستئناف، بخلاف القضية التي حصلت على البراءة فيها الخميس

القضية الأولى،بالسجن لمدة 3 سنوات وغرامة ألف جنيه (150 دولار)، بتهمة النصب.
القضية الثانية، بالسجن لمدة 6 أشهر وكفالة 200 جنيه (35 دولارًا) في قضية أخرى، والمتهمة فيها بالاستيلاء على مبلغ 20 ألف دولار، بغرض توظيف تلك الأموال مقابل فائدة أسبوعية، إلا أن المتهمة قامت بالاستيلاء على المبالغ المالية ولم تعط المجنى عليهم شيئًا.

ويذكر أن محكمة جنح الاسكندرية قضت بالسجن 11 عاما على 14 فناة تتراوح أعمارهن بين 15 و22 عاما  بتهمة المشاركة في مظاهرات والبلطجة ومسك أسلحة بيضاء

ومن بين هؤلاء المعتقلات روضه شلبي خريجه هندسه نوويه وشاركت في مشروع اول مفاعل نووي مصغر

كما قضت المحكمة  أيضا  بإيداع 7 قاصرات في دور رعاية لمدة مفتوحة وهو ما لاقى موجة احتجاج عارمة من قبل قوى ثورية وحقوقية وسياسية  ضد القضاء المصري ووضعت حول استقلاليته أسئلة عديدة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: