بعد 25 عامًا , بوتفليقة يطيح بمدير المخابرات الجزائرية

أفادت مصادر أمنية جزائرية بأن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، أنهى اليوم الأحد مهام رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الفريق محمد مدين بعد 25 سنة من شغله المنصب وعين اللواء بشير طرطاق خلفا له.
وبحسب المصدر فإن الفريق مدين المعروف بالجنرال توفيق كان “قدم استقالته منذ عشرة ايام على الاقل”.
[abs]
وذكر محللون، وفق وكالة “رويترز” أن مدين يلعب منذ وقت طويل دور صانع الزعماء السياسيين من خلال السعي للتأثير على اختيارات القيادة من وراء الكواليس.
وأكد بيان صادر عن الرئاسة الجزائرية نبأ إقالة الجنرال توفيق، وجا فيه أن الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة أحال الفريق محمد مدين رئيس مديرية الأمن والاستعلام (المخابرات) منذ عام 1990 على التقاعد وعين مكانه مستشاره للشؤون الأمنية عثمان طرطاق.
[abs]

وقال بيان الرئاسة الذي نقلته وكالة الأنباء الرسمية: إن رئيس الجمهورية “أحال الفريق محمد مدين على التقاعد وقد عين اللواء عثمان طرطاق وهو مستشار الرئيس للشؤون الأمنية على رأس مديرية الأمن والاستعلام (المخابرات)”.

[abs]

وخلال 25 عاماً من توليه منصبه، لعب مدين دوراً هاماً في صناعة وتنصيب الزعماء السياسيين والتداخل في اختيار القيادات في البلاد، بحسب مراقبين رأوا أن إحالته على التقاعد إنهاء للدور الذي كان يلعبه.

المصدر : الجزيرة نت

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: