بـــــقلم ” حـــــفصية حـــمزاوي ” : لا تنسى فأنت في حضرة بني صهيون

حين ترى الظلم يسود بعقر الدار …. و طعم الزيتون كطعم النار …. و مذاق الفرحة مغمس بالعار …. و شعرنا العربي بات عبريّ البحار …. فلا تقاوم و تحيا في حالة انكار …. فأنت في حضرة اسرائيل و خِلُّهَا و الاصهار
حين يحوّل حلمك القدسيّ الى حالة انتحار ….. و حكام العرب يسوسنا بسوط كالأبقار ….. يرهبوننا لأجل أعين الدولار
فنحن شعوب نحيا في أوطاننا عبيدا تساق للنحر دون سابق انذار …. و لأجل عيون صهوين الأنذال نتقاتل … نتناحر… نتنابز بكل افتخار … و الأقوى يجاز بأوسكار… و يتبختر كما الشاة بكل اكبار…. فقد قتل أخا له لأجل الدولار …
لنجعل حكامنا على الجدار… و نصل الدم العربيّ بالعربيّ سيفا جبار … و نقاتل كما البواسل كل الاشرار…. فهل لنا غير العزة طريقا للانتصار …. فيا عربيّ اللغة و مسلم الدين هل من احرار … فــــلنعد تقسيم الأدوار…. و نصيغ بيننا لغة للــحوار … و نجمع شتات الماضي بإبصار…. فنسحق بني صهيون و نمتطيهم كما الحمار…. لـــنعيد القدس و نـنير الدرب و نرفع عزة اهل الدار ….فهل لنا غير هذا خيار ؟

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: