بقلم فتحي الهمامي :ماهو السر وراء تنازلات حركة النهضة ؟

ماهو السّر وراء تنازلات حركة النهضة؟!

تنازلت و تنازلت ثمّ تنازلت حركة النّهضة من أجل مصلحة الوطن و إنجاح المسار الديمقراطي رغم عدم رضى أنصارها و الثّوار والأحرار وكل محبي البلاد و العباد و وصفوها بالمنبطحة وهم لا يعلمون ما تدركه حركة النّهضة من داخل المطبخ السياسي و الاجتماعي و خاصّة الأمني و هي أعلم من الجميع بما يحيكه المتآمرون من الداخل و الخارج و تدرك عواقب المواجهة و الدخول معركة لي الذّراع خاصة و أنّ جهات أجنبية تمول الثّورة المضادة  و ربما العتاد كما أنّها تقدر الأمور و تسعى لتجنيب البلاد عواقب وخيمة و تتفادى الانزلاق الى مآلات خطرة تفشل الثّورة وهي تسعى بحنكتها السياسية الى الوفاق و تقدم التنازل وراء التنازل من أجل مصلحة الوطن وهذا ما أدركه القاصي والداني و كشفت عورت البعض مما يسمى المعارضة و بعض الأحزاب السياسية و بات واضح من يريد خدمة البلاد و العباد ومن هو عنصري استئصالي انتهازي خائن.
فهل تأكدتم الآن و عرفتم من يعمل من أجل مصلحة الوطن ومن
خان و باع كلّ الذّمم ؟
وهل فهم من لم يفهم بعد ما السّر وراء تنازلات حركة النهضة ؟

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: