بقلم وردة الشمال :تحية العيد لأحبة لن يروا فرحته

تحية العيد لمن أسوقها و بالقلب وجع يثقله ؟
للأحبة والأصدقاء … أعاده الله عليكم باليمن واليسر والبركة وجعلني واياكم من عباده التوابين .
أما بعد

لأحبتي الذين ما جالستهم يوما ولا عرفت ديارهم ولكنهم يسكنون القلب والروح و يملؤون الجوارح.

كم أرغب في تهنئتهم ورؤية الفرحة على وجوههم ولكن.. ما أظن الفرح مازال يسكن قلوبهم وهم يستقبلون العيد وراء القضبان ..
لا أظن ان الفرح سيعرف طريقه الى قلوبهم وقد وارووا فلذات أكبادهم الثرى ..
لا أظن أن الفرح سيعانق قلب أم هالة ابو شعيشع واسماء ابلتاجي و …ماهر وقيس و سمية والفة و……
قلوب كثيرة تستقبل العيد واجمة بين الطرقات تسأل حقا في الحياة.. لن تفرح اليوم مثلنا لذلك ذكرتها حتى لا يقال أننا قد نسينا أحبتنا في رابعة والنهضة ..
لا نملك غير الكلمات نسوقها لكم صافية مموهة بدموع الأمل..

لانملك غير الشهادة لكم بامتلاك العزة و الشرف

أذكركم بهذه المناسبة وأسوق لكم تحية تختلف عن التي وجهتها للاخرين **دمتم رمزا للارادة والاباء **دمتم رمزا للعزيمة و الوفاء ** **دمتم مثلا يحتذي به يا أبناء القاهرة.. قاهرة الظلم والكفار و الجبناء **

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: