image11

بلاغ : البوليس السياسي يستدعي أخي..بقلم حمّادي الغربي

بلاغ

البوليس السياسي في تونس يتأهب للمعركة القادمة

بدأ البوليس السياسي في تونس ينشط و بدأ ينبش في الملفات القديمة و يرتبها على حسب الأولويات و درجة سخونة الملف و لذلك على ما يبدو استلم اشارة الضوء الإخضر من أسياده الذين نعتوه بالأمس القريب بالقردة .
و البارحة أحد أعوان البوليس السياسي الذين أتعب أهلي طيلة هجرتي القصرية و كان يتشفى في والدتي المريضة و إخوتي و لا يهدأ له بال و إلا بتعكير صفو العائلة و التنكيد عليهم بالإستدعاءات أو المداهمات و أصبحت العلاقة بينه و بين عائلتي مشحونة و متوترة و سكان الحي يشهدون على ذلك … و لكن الثورة كشفت عورتهم و بطولتهم المزيفة ، فاختبأ هذا البوليس في جحره مثل الفأر و لا نرى له ظلا طيلة سنين الثورة و كان يتحاشى المرور نهارا و علانية لأنه كان ضميره يؤنبه إذا كان لديه ضمير و كان شبح الخوف يطارده حيث ما حل . و للاسف مع افتتاح المجلس المزور يتم هذا البوليس السياسي باستدعاء أخي الأصغر مني للحضور بمراكز الأمن بتعلة تلقيه تهديدات ، و ما هذه التهديدات إلا من صنع خياله و الرعب الذي دخل قلبه لأنه ببساطة أخي لم يشاهد هذا المدعي طيلة 3 سنة لانه كان مختفي .
و تم فتح بلاغ في أخي و ألزموه بكتابة تعهد بعدم الاقتراب من المدعي .
أخي شاب عادي و لا ينتمي لحزي و لكنه اب لعائلة و لا يرغب في تعكير استقرار اسرته أمضى على التعهد مكرها و تحت التهديد و أعتقد أنها بداية لإيذائه و لا استغرب غدا ان تلفق تهمة الارهاب لاخي و رميه بالسجن .
لذلك اكتب هذا البلاغ للتوضيح للرأي العام و خاصة شباب الثورة بأن الأيام القادمة ستكون كالحة و لا تبشر بخير لذلك علينا ان نقرر بأن نكون او لا نكون .
حمادي الغربي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: