بلاغ للنائب العام ضد القرضاوي بتمهة إشعال الفنتة بين المصريين

تقدم الدكتور سمير صبري المحامى بالنقض والدستورية والإدارية العليا ببلاغ إلى المستشار المحامي العام والأول لنيابات أمن الدولة العليا طوارئ ضد الشيخ يوسف القرضاوى “قطري الجنسية” بتهمة إشعال الفتنة فى الشارع المصري والتحريض ضد الجيش، ويأتى ذلك فى البيان الذى أصدر على قناة “الجزيرة” باسم الاتحاد العالمي الذي يرأسه.

وجاء في البيان :بينما كانت أصوات العقلاء من أهل مصر والحريصين على سلامة الشعب المصري والدولة المصرية ترتفع بالدعوة إلى الحوار والسعي إلى المصالحة المشرفة، للخروج من المأزق الذي أدى إليه الانقلاب على الشرعية الدستورية والديمقراطية في مصر، استيقظ العالم فجر اليوم على ارتكاب الداخلية المصرية ومن يظاهرها من قوات الجيش المصري، والبلطجية: أفظع جريمة عرفها تاريخ مصر الطويل؛ إذ تم اقتحام التجمعين السلميين في اعتصامهما بالنهضة ورابعة العدوية، بإطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز والخرطوش، بكثافة غير مسبوقة، وكذلك استخدام الطائرات في قنص المصورين الذين ينقلون الحقيقة، وإلقاء الغازات السامة والحارقة على المعتصمين، وهو الأمر الذي لم يتعوّده العالم، حتى في أسوأ صوره للتعامل مع هذه الاعتصامات السلمية، وذلك بعد أن استمرت هذه الاعتصامات قرابة الخمسين يومًا في احتجاجات سلمية، ضربت أروع الأمثلة في الصمود والانضباط والصبر، رغم مشروعية المطالب الداعية إلى عودة الشرعية، وحماية الحرية والكرامة اللذين نالهما الشعب المصري، بدماء شهدائه ومعاناة ضحاياه في ثورة الخامس والعشرين من يناير المجيدة، وهي الاعتصامات التي تكفلها كل القوانين والدساتير ومواثيق حقوق الإنسان والحريات والأعراف الدولية .. وهي الاعتصامات التي أشادت بها ونوّهت عن سلميتها وحضارتها الوفود الدولية بدءاً من وفد الحكماء الأفارقة ومروراً بالوفود الأميركية والأوروبية، كما أشاد بها وأيّد مطالبها الشرعية كل الشرفاء، من رجال السياسة والإعلام والقانون، وقادة الرأي وأعضاء المجتمع المدني من أهل مصر الكرام، باستثناء الثلة القليلة ممن لفظهم المجتمع المصري في صناديق الاقتراع، فتحالفوا مع الطامعين من ضباط الجيش المغامرين في خيانة مكشوفة للإيمان التي أقسموا بها على الطاعة والولاء وحفظ أمن البلاد وحماية استقرارها وحماية مسارها الديمقراطي الذي نالته بالدماء الزكية والتضحيات الجسيمة، بعد عقود وعقود من نظام الاستبداد والهزيمة والتخلف.

ووذكر البيان إن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وهو الذي طالما دعا إلى الحكمة والتعقل وتغليب المصلحة العامة وانتهاج الحوار كأسلوب حضاري لحل الأزمات… والاتحاد وهو الذي طالما حذر من استخدام العنف وذكّر بحرمة الدماء وأهاب بكل الأطراف في مصر إلى تحمل المسؤولية والتضحية من أجل إنقاذ شعب مصر ومكانة مصر الحضارية ودورها التاريخي، انطلاقاً من شرعية المكتسبات الثورية والثوابت الدستورية والمنجزات الديمقراطية التي هي ثمرة ثورة الخامس والعشرين من يناير المجيد

ودعا الاتحاد في بيانه كل المصريين أيًا كان موقعهم في هذه اللحظة التاريخية الحاسمة لوقف المجازر في حق المدنيين المعتصمين في احتجاجات نضالية سلمية ،كما دعا  السلطة وقوات أمن الداخلية والجيش المصري، أفراداً وضباطاً، الى الكف فوراً ومن دون تأخير عن ممارسة القتل والعدوان في حق هؤلاء الأبرياء مهما كانت الدواعي

وطالب جامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي، والاتحاد الأفريقي، وهيئة الأمم المتحدة، ومجلس الأمن، وغيرها من المنظمات الدولية وهيئات حقوق الإنسان، للتحرك السريع الجاد، من أجل وقف حمام الدم وانتهاك الحرمات والحريات الذي يقوم به الانقلابيون في مصر

كما طالب المنظمات الحقوقية والناشطين المدافعين عن الحريات في العالم إلى رفع قضايا جنائية أمام المحاكم الدولية من أجل محاكمة الضالعين في قتل الأبرياء والاعتداء على الحريات والكرامة الإنسانية من الانقلابيين في مصر وحكومتهم غير الشرعية والمحرضين لهم من الإعلاميين ودعاة الديمقراطية المزيفين.

 وطالب مقدم البلاغ بإدراج اسم القرضاوي على قوائم ترقب الوصول ومنعه من مغادرة البلاد لحين إنتهاء التحقيقات، وإجراء تحقيق عاجل للوقائع الإجرامية المنسوبة إليه طبقا لأحكام قانون الطوارئ وتقديمه للمحاكمة أمام محكمة جنايات أمن دولة عليا طوارئ .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: