بلاغ من رئاسة الجمهورية إثر لقاء رئيس الجمهورية بالجينرال الحامدي

أصدرت رئاسة الجمهورية بلاغا، صباح اليوم الخميس 31 جويلية 2014، إثر لقاء جمع رئيس الجمهورية بالجنرال محمد الصالح الحامدي جاء فيه ما يلي :

31 جويلية 2014

لقاء رئيس الجمهورية بقائد جيش البر أمير اللواء محمد صالح الحامدي

استقبل رئيس الجمهورية السيد محمد المنصف المرزوقي صباح اليوم الخميس بقصر قرطاج أمير اللواء محمد صالح الحامدي قائد جيش البر الذي قدم استقالته من مهامه. وبهذه المناسبة:

1- عبّر رئيس الجمهورية لأمير اللواء الحامدي عن أسفه الشديد لتمسّكه بهذه الاستقالة وشكر له كل المجهودات التي بذلها منذ تعيينه وعبّر له عن ثقته فيه وفي كل قيادات الجيش الذي كلّف وفي أصعب الظروف بمواجهة عصابات ارهابية ترمي لبثّ الخوف والفوضى وإعطاء الذرائع لتأجيل الانتخابات ومن ثمّ لإفشال المرحلة الانتقالية وضرب مشروعنا لبناء دولة ديمقراطية ومجتمع تعدّدي.

2- طلب رئيس الجمهورية من السيد رئيس الحكومة والسيد وزير الدفاع وفقا للتراتيب القانونية مدّه بقائمة كبار الضباط القادرين على تولّي مسؤولية قيادة جيش البرّ وسيتمّ اختيار خلفا لأمير اللواء الحامدي وفق المقاييس التي اعتمدت لاختياره الصائفة الفارطة وهي الخبرة والأقدمية والحياد السياسي ونظافة اليد.

3- يهيب رئيس الجمهورية بكل أفراد القوات المسلحة التمسّك أكثر من أي وقت مضى بكل القيم والتقاليد التي ميّزت جيشنا الأبي من انضباط ومهنية وتمسّك بالشرعية ويجدّد له الامتنان لما قدّم من تضحيات هائلة ويؤكّد له عزمه وعزم الحكومة على دعمه معنويا وماديا بتمكينه في أسرع وقت ممكن من العتاد الذي يحتاجه لمواجهة العصابات الارهابية وتدارك كل الوقت الضائع الذي تعرّض فيه الجيش للتهميش والاضعاف المقصود من قبل النظام الاستبدادي.

4- يطلب رئيس الجمهورية من كل المواطنين الالتفاف حول جيشهم الذي يدفع ثمن الدم حفاظا على أمنهم خاصة وأن حربنا ضدّ الجماعات الارهابية في بدايتها ويجب علينا الصبر على تكاليفها الموجعة. كما يطلب من الجميع احترام خصوصية المؤسسة العسكرية والأمنية وعدم اقحامهما في صراعات سياسية عقيمة وخطيرة لتتفرّغا لمهمتهما النبيلة في الدفاع عن حرمة وطننا وسيادة شعبنا والنظام الشرعي الذي يختاره بكل حرية.

رئاسة الجمهورية التونسية

دائرة الإعلام والتواصل

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: