بلجيكا: هيآت إسلامية تدعو إلى مقاطعة شراء أضاحي العيد بعد قرار وزيرين تخدير الأضاحي قبل ذبحها

بلجيكا: هيآت إسلامية تدعو إلى مقاطعة شراء أضاحي العيد بعد قرار وزيرين تخدير الأضاحي قبل ذبحها

دعت هيئات وجمعيات  ومنظمات إسلامية في بلجيكا إلى مقاطعة شراء أضاحي عيد الأضحى المقبل تنديدا بقرار وزيرين مسؤولين عن الرفق بالحيوان يفرض تخدير الأضاحي قبل ذبحها.

وأصدر اتحاد مساجد بروكسل، والهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا، والجمعية الأوروبية للتعايش في بلجيكا، والجالية المسلمة، بيانا مشتركا ناشدوا فيه المسلمين في بلجيكا إلى التضحية عن طريق دفع الأموال، التي كانت مخصصة للأضاحي، لمساعدة المسلمين في الدول المحتاجة لذلك، استنادً إلى “تقديرات عملية ودينية”.

وأوضح البيان أن العقيدة الإسلامية ترفض تخدير الأضاحي قبل ذبحها، إضافةً إلى أن العديد من الدراسات العلمية أثبتت أن الذبح، دون تخدير، يعدّ أهم وسيلة لتجنيب الخرفان الألم.

وبدأت في الأوساط السياسية والدينية البلجيكية، قبل أسابيع، من قدوم عيد الأضحى المبارك، نقاشات حول القوانين المنظمة لعمليات للتضحية، لا سيما في المنطقة الفلامانية (الشطر الشمالي الناطق بالهولندية)؛ حيث تتجه السلطات البلدية نحو حظر ذبح الخرفان دون تخديرها.

وأوردت وسائل الإعلام البلجيكية، أن “بان ويس”، الوزير المسؤول عن الرفق بالحيوان في منطقة الفلندر، التي تشهد كثافة لعدد المسلمين المقيمين بها، “أعلن مؤخرًا قراره بحظر ذبح الأضاحي، دون تخديرها، للحدّ من تعذيبها بموجب قانون الاتحاد الأوروبي، والحكم الصادر عن مجلس الدولة”.

هذا ويرى مراقبون أن قرار الوزيرين “بان ويس” و”كارلو دي أنطونيو”.في بلجيكا يدخل ضمن ما يتعرض له المسلمون في أوروبا من اضطهاد وتعد صارخ على معتقدهم

وكالات

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: