بلغاريا : عام سجنا لمسلم لنشره أفكارا وُصفت بالـ “متطرفة”

قضت محكمة في بلدة بازارجيك البلغارية أمس، بسجن بلغاري مسلم عاما لنشره أفكارا إسلامية وصفت “متطرفة” في قضية اعتبرت اختبارا للعلاقات بين الأقلية المسلمة و الأغلبية المسيحية الأرثوذكسية في البلاد.

و قالت المحكمة في بيان أن أحمد موسى أدين بالانتماء إلى “منظمة غير شرعية و نشر أفكار مناهضة للديمقراطية و الحض على الكراهية على أساس ديني”.

و سيقضي موسى، الذي غرمته المحكمة أيضا بمبلغ يوازي 3600 دولار، أربع سنوات بالسجن لأنه كان قد صدر ضده حكم مع إيقاف التنفيذ بعد إدانته بنشر أفكار إسلامية متطرفة عام 2003.

و كان مدعون قد أدانوا 12 بلغاريا معظمهم أئمة مساجد وامرأة بنشر أفكار متطرفة بالفترة بين 2008 و2010، وعوقب اثنان آخران في المجموعة بالسجن مع إيقاف التنفيذ، في حين حكم على الباقين بغرامات.

و قد أثارت المحاكمة احتجاجات من جانب مسلمين، و أيضا من حقوقية وصفوا المحاكمة بالمهزلة و بالتعرض مع حرية المعتقد.

هذا و يشكل المسلمون نحو 12% من سكان بلغاريا البالغ عددهم 7.3 ملايين نسمة، و يقول محللون إن حزب الحركة الوطنية البلغارية القومي يأمل في استغلال المحاكمة لكسب أصوات بالانتخابات الأوروبية في ماي المقبل على حساب الإسلاميين.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: