وأوضح العقيد أحمد الجبوري -أحد ضباط شرطة نينوى- أن التحالف قصف فجر الأحد زورقين لتنظيم الدولة تحت جسر الحرية؛ مما أسفر عن تدميرهما، وإلحاق أضرار جسيمة بالجسر الذي يربط جانبي الموصل.

وأفاد العميد الركن واثق الحمداني قائد شرطة نينوى لوكالة الأناضول بأن تنظيم الدولة عزل الموصل عن العالم الخارجي بعد أن قطع الإنترنت عنها بشكل كامل لتلافي تسريب معلومات عن المدينة.

من جانب آخر، ذكرت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة أن قوات البشمركة الكردية أطلقت 34 قذيفة هاون على بلدة تلكيف (شمال الموصل).

وكان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني قال إن هناك تنسيقا وتعاونا كاملين بين البشمركة والقوات العراقية الشيعية في عملية استعادة الموصل، وأضاف البارزاني في بيان له أنه تم تحديد كيفية إدارة وتنفيذ عملية استعادة الموصل من تنظيم الدولة.

الحشد الشعبي
وجدد أثيل النجيفي محافظ نينوى السابق وقائد الحشد الوطني دعوة الحكومة العراقية إلى عدم السماح لمليشيات الحشد الشيعي بالمشاركة في معركة الموصل، وقال إن مخاوف أهالي الموصل ينبغي أن تؤخذ في الحسبان كأولوية لضمان نجاح المعركة.

في المقابل، قال المتحدث باسم مليشيا الحشد الشعبي الشيعي أحمد الأسدي إن قواته ستتولى مهمة الإسناد في معركة الموصل، ويتمركز مقاتلو الحشد الشعبي الشيعي في أطراف الموصل الجنوبية، وأضاف الأسدي أن مهمة استعادة المناطق المحيطة بمركز مدينة الموصل وسهل نينوى تقع على عاتق قوات جهاز مكافحة الإرهاب وشرطة نينوى وفق تعبيره

المصدر : وكالات,الجزيرة