هيئة الحقيقة صفاقس

“بن سدرين” خلال تدشين مكتب صفاقس لهيئة الحقيقة والكرامة: عمل الهيئة مُتواصل ولن أستقيل رغم كل مُحاولات العرقلة والتشويه

أكدت رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة، “سهام بن سدرين” أمس الخميس، خلال اشرافها على تدشين المكتب الجهوي لهيئة الحقيقة والكرامة بصفاقس أنها لن تستقيل وان عمل الهيئة متواصل رغم كل محاولات التشويش والعرقلة.

وقالت بن سدرين أن هيئة الحقيقة والكرامة بصدد اداء وظيفتها والاهتمام بالضحايا مشددة على ان مسار العدالة الانتقالية مستمر وان نشاط الهيئة متواصل بشكل طبيعي في إطار الالتزام بتطبيق القانون، مشيرة الى ان هيئة الحقيقة والكرامة تلقت منذ انطلاقها الى اليوم اكثر من 16 الف ملف قدمها ضحايا منظومة الفساد والاستبداد وانتهاكات حقوق الانسان وان هذا العدد مرشح للارتفاع بعد تركيز الفروع الجهوية الاربعة بكل من صفاقس وسيدي بوزيد والقصرين وقفصة وإحداث مكاتب متنقلة تابعة للهيئة داخل عدد آخر من الجهات في غضون شهر نوفمبر 2015 لرصد ضحايا انتهاكات الماضي وذلك بالتعاون والتنسيق مع عديد الجمعيات المدنية والحقوقية، وفق تعبيرها.

وجددت رئيسة الهيئة تأكيدها أن المبادرة التشريعية الصادرة عن رئاسة الجمهورية والمتعلقة بمشروع قانون المصالحة الاقتصادية تعد نسفا لمنظومة العدالة الانتقالية، وتدفع نحو التخلي عن أهم آلياتها في كشف الحقيقة والمساءلة والتحكيم والمصالحة، معتبرة أن مشروع القانون المقترح من شأنه “أن يفرغ الهيئة من صلاحياتها ومهامها، للحفاظ على منظومة الفساد، كما أنه يضمن الإفلات من العقاب لمرتكبي الفساد المالي والمعتدين على المال العام”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: