بن عروس : حلّ المجالس النيابيّة يثير الاستياء في بلديّة المروج

بن عروس : حلّ المجالس النيابيّة يثير الاستياء في بلديّة المروج

[ads2]

عبّر بعض أعضاء النيابة الخصوصيّة بالمروج عن أسفهم بسبب قرار حلّ المجالس التي كان قد تمّ تعيينها بمقتضى أمر منذ سنة 2011، وبرّروا هذا الموقف بما تتّصف به التشكيلة النيابيّة الحاليّة في الجهة من تنوّع الطيف السياسيّ ممّا يجعل الرقابة أشدّ والتمثيل أوسع وأشمل.

جدير بالذكر أنّ المجالس النيابيّة سيجري حلّها تباعا قبل الثالث والعشرين من شهر جويلية، ويقوم مقامها المعتمد تساعده لجنة تسيير تضمّ مجموعة من الإداريين، المفارقة حسب العديد من المتابعين أنّ قرار حلّ المجالس النيابيّة الغاية منه ضمان الحياد السياسيّ والحال أنّ جلّ المعتمدين الذين تمّ تعيينهم يخضعون إلى مبدأ المحاصصة السياسيّة وينتمون مع اختلاف في النسب إلى الأحزاب السياسيّة الحاكمة.

في هذا السياق ذكر الحبيب الحامدي رئيس النيابة الخصوصيّة بالمروج  بأنّ النجاح الاستثنائي الذي حققّته البلديّة في مستويات بيئيّة واجتماعيّة وتنمويّة يرجع إلى الدور المتميّز لأعضاء المجلس البلديّ، ونبّه إلى أنّ حلّ هذا المجلس غير ذي جدوى، فالسلطة التي ستقوم مقامه تحتاج إلى مدّة طويلة للاطلاع على الملفات واستيعابها وحسن تدبيرها ومعالجتها ولوسلّمنا حسب رأيه بأنّ تعيين المعتمدين الغاية منه ضمان الحياد في الانتخابات المقبلة فإنّ حلّ المجالس النيابيّة قبل ثمانية أشهر قد يتسبّب في الكثير من التعطيلات، وعلّل الحامدي موقفه بالأصداء السيّئة لبعض الهيئات الوقتيّة التي وقع تعيينها في بعض البلديّات خلال الأسابيع الأخيرة.

[ads2]

الشروق

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: