” بوتفليقة يبعثر أوراق المعارضة” .. بقلم سالم الهوّام

 

سبق وأن غاب منذ سنة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن قصر المرادية بسبب تواجده بمستشفى فال دوغراس حيث عمدت مؤسسة الاستعلامات تفعيل المادة 88 من الدستور التي تنص بانتقال ديمقراطي سلس للحكم بسبب شغور منصب الرئيس لأكثر من 45 يوم إلا أن ظهوره المفاجئ على شاشة التلفزيون في اليوم الخامس والأربعين يبعثر كل الأوراق.

كما تكرر غياب بوتفليقة في الآونة الأخيرة مما جعل أحزاب المعارضة تتكتل وتتساءل أين الرئيس؟؟ مصرة في تفعيل المادة 88 من الدستور من جديد وبعد كل التأويلات والشائعات عن غيابه يبعثر بوتفليقة أوراق المعارضة ويخرج عن صمته ويظهر للجميع حيث سجل يوم السبت 1 نوفمبر ثاني ظهور له بتنقله على كرسيه المتحرك إلى مقبرة العالية للترحم على أرواح شهداء ثورة التحرير بمناسبة الذكرى 60 لاندلاعها بعد ما التقى الأسبوع الماضي كل من المبعوث الأممي والعربي سابقا لسوريا الأخضر الإبراهيمي ولقائه مع رئيس أركان الجيش الوطني الفريق قائد صالح ووزير خارجية الإمارات العربية المتحدة.

كما استقبل الثلاثاء الفارط بالعاصمة عددا من سفراء الدول من بينهم سفير بريطانيا لدى الجزائر أندرو جيمس نوبل وسفير الإمارات العربية المتحدة وسفير كوبا وبرنار ايمي سفير فرنسا وسفراء الصين وقطر وبلغاريا ورومانيا…

هنا يقيم بوتفليقة الحجة على ما تعتبره المعارضة شغور منصب الرئيس وتدهور الوضع السياسي الذي وصفوه بالكارثة فيؤكد للجميع سعيه للحضور في منصب الحكم وأنه يسير البلاد ويمارس مهامه كأي رئيس دولة وأنه يخاطب شعبه بعقله لا برجله تأكيدا لما صرح به سابقا وزير التجارة عمارة بن يونس ووزير النقل عمار غول وهنا يكمن الجواب عن السؤال السابق “هل سينجح الغرب في عملية اخراج لمسرحية يتم بموجبها إيجاد مبرر لغياب بوتفليقة لإسكات المعارضة وقطع الطريق أمام كل المتآمرين على خلافته في الكرسي ؟ ”

سالم الهوام – ناشط سياسي –

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: