بورصة مصر تتراجع 7.1% وسط عنف وأداء قوي لبورصة قطر

دبي (رويترز) – تراجعت سوق الأسهم المصرية تراجعا حادا يوم الأربعاء مع تحرك قوات الأمن في القاهرة لفض اعتصمام مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي الأمر الذي أوقد شرارة مصادمات دامية في أنحاء البلاد.

وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.7 بالمئة ليغلق عند 5549 نقطة مقتربا بشدة من أدنى مستوى لمعاملات الجلسة 5546 نقطة.

وهذا أشد انخفاض ليوم واحد منذ أوائل يوليو تموز لكن رغم العنف فهبوط اليوم أقل من خسائر بثلاثة بالمئة أو أكثر سجلت في أعقاب نوبات سابقة من عدم الاستقرار السياسي منذ العام الماضي.

ويأمل مستثمرون كثيرون أن تساعد حملة أمنية على جماعة الإخوان المسلمين في تعزيز سيطرة حكومة يدعمها الجيش وإعادة بناء الاقتصاد ويبدون في غضون ذلك استعدادا لتقبل مستوى مرتفع من العنف.

وبدعم من هذه الآمال مازال المؤشر مرتفعا أكثر من 20 بالمئة عن مستواه المنخفض المسجل في يونيو حزيران. ويجد المؤشر دعما فنيا رئيسيا عند حوالي 5450 نقطة حيث ذروته المسجلة في مايو أيار ويوليو.

وقال مهاب الدين عجينة المحلل في بلتون فينانشال إن الشراء في السوق مازال قويا ووصف تراجع يوم الاربعاء بأنه نتيجة جني أرباح بالأساس.

وقال “أعتقد أن أي تراجع محدود إلى حوالي 5400 نقطة هو فرصة شراء قوية .. نتجه صوب 6000 نقطة قبل نهاية ربع السنة الحالي.”

وأظهرت بيانات البورصة أن مشتريات المستثمرين الأجانب والعرب فاقت مبيعاتهم اليوم في حين اتجه المصريون إلى البيع.

لكن أحداث العنف الأخيرة قد تزيد صعوبة البدء في مفاوضات سياسية تشمل شتى التيارات بما فيها جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي لها مرسي وهو أمر ضروري لإجراء انتخابات برلمانية بدون إقصاء لأحد قبيل عودة الحكم المدني.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: