بيان الاتحاد العام التونسي للطلبة حول تأجيل إنتخابات المجالس العلمية

أصدر الاتحاد العام التونسي للطلبة  بيانا  يرفض فيه  تأجيل إنتخابات المجالس العلمية وجاء في البيان الصادر اليوم أن هذا التأجيل استجابة لضغوطات قادتها بعض الاطراف من داخل الادارة و خارجها منحازة بذلك لانتمائها على حساب مصلحة الطالب. .كما تم دعوة الطلبة إلى الى تنظيم و قفات احتجاجية هذا الخميس طيلة زمن العملية الانتخابية المعتاد احتجاجا عن حرمانهم من حقهم في ممارسة العملية الانتخابية و انتخاب ممثليهم. وهذا نص البيان الكامل :

تونس في 12 مارس 2014

بسم الله الرحمان الرحيم

بيــــــــان

ان قرار تاجيل انتخابات المجالس العلمية بشكل أحادي من قبل سلطة الاشراف بدون تعليل مقنع يعبر عن تعاملها الفوقي في التعاطي مع الطلبة و مع استحقاقاتهم و يأتي هذا التأجيل استجابة لضغوطات قادتها بعض الاطراف نعرفها من داخل الادارة و خارجها منحازة بذلك لانتمائها على حساب مصلحة الطالب.
ان الاتحاد العام التونسي للطلبة يعبر عن رفضه القاطع للقرار و لطريقة اتخاذه في الوقت الذي وفرت فيه المنظمة من جهتها كل شروط نجاح الانتخابات الطلابية و يطالب سلطة الاشراف بتحديد موعد في أقرب الآجال الممكنة مع استشارة المنظمة كما يدعو عموم الطلبة و مناضليه الى تنظيم و قفات احتجاجية هذا الخميس طيلة زمن العملية الانتخابية المعتاد احتجاجا عن حرمانهم من حقهم في ممارسة العملية الانتخابية و انتخاب ممثليهم.
ويهم الاتحاد ان يعبر للحكومة و المجتمع المدني و الفاعلين السياسين عن تخوفه على قدرة الحكومة و جهوزيتها في ضمان كل مناخات تنظيم و انجاح الانتخابات القادمة كتتويجا ثانيا لمرحلة الانتقال الديمقراطي بعد المصادقة على الدستور وهذا التخوف مبني على وجود ارتباك واضح و غياب الارادة المتحررة عند وزارة التعليم العالي لتنظيم الانتخابات في وقتها المعهود منذ الثورة وقد ترك هذا انطباعا سيئا عند الطلبة و رواسب سلبية عندهم.
ان الاتحاد العام التونسي للطلبة يدعو الادارة و الاساتذة و النقابات الأساسية للأساتذة الى الحياد التام في التعامل مع الطلبة و منظماتهم الطلابية و الى التعاون و التشارك في خدمة المؤسسة الجامعية و في خدمة المصلحة العامة.
واذ يحي الاتحاد العام التونسي للطلبة نضالات الطلبة و ابنائه المعتصمين في عدد من المؤسسات الجامعية مطالبين بحقوقهم المشروعة فانه يؤكد ان النضال السلمي و حرية العمل النقابي و السياسي و التعايش و الحوار قيم يجب احترامها لقطع الطريق امام دعاة العنف و الاقصائيين و ما ظاهرة العنف الا ظاهرة عابرة ستمر لأنها غير أصيلة في ثقافتنا و ليست من سلوك الطالب التونسي و يراهن الاتحاد العام التونسي للطلبة على وعي الطلبة و تكاتفهم في ضمان استقرار المؤسسات الجامعية و تفويت الفرصة على العابثين بأمن الطلبة في اطار تصدير ازماتهم الداخلية و خلق البلبة و الفوضى العامة.

عاش الاتحاد العام التونسي للطلبة
حرا مناضلا و مستقلا

الاتحاد العام التونسي للطلبة
المكتب التنفيذي
الامين العام
راشد الكحلاني

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: