بيان حركة المقاومة الإسلامية حماس حول هجمات الاحتلال في محافظة الخليل

على مدار الأيام الماضية شنت قوات الاحتلال الصهيوني هجمة شرسة على محافظة الخليل وباقي محافظات الضفة، تمثلت بمحاصرة المدن والقرى والبلدات والمخيمات، واعتقال المئات من أبنائها، والقيام بعمليات دهم وتمشيط وتفتيش واسعة، ما زالت مستمرة حتى الآن.

وفي الوقت الذي يعتقد فيها المحتل بأن إجراءاته القمعية هذه ستهزم الروح المعنوية للجماهير الفلسطينية وتستعديها ضدّخيار المقاومة، نؤكد على ما يلي:

– إنّ هذه الهجمة على الشعب الفلسطيني عامة، وعلى حركة حماس خاصة ليست الأولى، وقد جرب الشعب الفلسطيني منذ الاحتلال الصهيوني لفلسطين كلّ جرائم الاحتلال، ومع ذلك ظلّ متمسكاً بحقه ومؤمناً بحتمية انتصاره، ومنحازاً إلى جانب مقاومته.

– إنّ حركة حماس ليست عشرات ولا مئات ولا آلاف الأفراد، بل هي تيارٌ أصيلٌ وممتدٌ في هذه الأرض المباركة، وإنّ اعتقال المئات من أبنائها لن يوقف مسيرتها ولن يغيّر نهجها، أو يحول بينها وبين التزامها بواجباتها المختلفة تجاه قضيتها وشعبها.

– تثمن حركة حماس عالياً وقفة الأهالي مع العائلات والمناطق المستهدفة، كما تحيي حالة الصمود والتحدي منقطة النظير التي يجسدها أبناء المحافظة في مواجهة هجمة الاحتلال الواسعة.

– تدعو حركة حماس الجماهير الفلسطينية في الخليل وعموم فلسطين إلى الاستمرار في دعم أسرى الإداري المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، وعدم السماح للاحتلال بالتغطية على قضيتهم وحرف الأنظار عنها.

– ندعو أجهزة السلطة الفلسطينية إلى الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين، والكفّ عن ملاحقة النشطاء استدعاءً واعتقالا، ولتتوحد كل الجهود الفلسطينية للوقوف في وجه الهجمة الصهيونية، وتعزيز اللحمة الداخلية، وعدم حرفة البوصلة عن مواجهة الاحتلال، والتضامن مع الأسرى المضربين.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: