بيان “حزب التّشغيل و التّنمية” حول المسيرة الوطنية للتنديد بالإرهاب

تونس في 27 مارس 2015

بيان

يُدين “حزب التّشغيل و التّنمية” نفاق زُعماء الدُّول الّذين عبّرُوا عن مُساهمتهم في ما يُسمّى بالمسيرة الدّوليّة لمُناهضة الإرهاب مُساندة لتونس بعد عمليّة باردو الإرهابيّة مُستنكرا عدم تقديم هؤلاء الزُّعماء دعمهُم المزعوم في أحداث إرهابيّة قُتل فيها جُنُودُنا في كُلّ من جبل الشّعانبي بولاية القصرين و جبال ورغا بولاية الكاف و قبلاّط بولاية باجة.

يُشدّد “حزب التّشغيل و التّنمية” على حُرمة أرواح جُنودنا الّذين سقطوا طيلة السّنوات الماضية مع احترامنا للأرواح البريئة الّتي سقطت بمُتحف باردو على يد عناصر إرهابّيّة مأجورة لم يقع الكشف عن من يقفُ ورائهُم و يُوفّر لها جميع التّفاصيل عن تحرُّكات قُوّاتنا المُسلّحة و يمُدُّها بالمال و العتاد و المُؤن في مُحاولة لإفشال ثورة شعب لم تكتمل بعد.

[ads2]

بهذه المُناسبة يدعو “حزب التّشغيل و التّنمية” جميع القوى الوطنّيّة إلى عدم الانسياق وراء مثل هذه المهزلة الدّوليّة الّتي تُقام ترحُّما على من سقطوا في باردو تحت غطاء مُساندة بلادنا ضدّ الإرهاب مُؤكّدا عدم مُشاركته في هذه المسيرة احتراما لأرواح جُنودنا الّذين وقع الدّفعُ بهم للموت دون تأمينهم.

يُجدّد “حزب التّشغيل و التّنمية” بهذه المُناسبة دعواته للقضاء على أسباب الإرهاب بإصلاح المنظومة التّربويّة و التّعليميّة و التّكوينيّة للتّصدّي لكُلّ مُحاولات التّلاعُب بأفكار شباب هشّ التّكوين العلمي و النّفسي جرّاء بطالة طال أمدُها كما يُطالب بإيجاد فُرص عمل مُتكافئة لشباب أصبح لُقمة سائغة لمن يبيعون الأحلام بمُستقبل أفضل في ساحات القتال في سوريا و ليبيا تحت غطاء الجهاد فيسهُل تجنيدُهُم من أنفُس مريضة احترفت الحقد على هذا الشّعب من أعداء الدّاخل و الخارج في مُحاولة لإجهاض الثّورة و الالتفاف عليها.

“حزب التّشغيل و التّنمية”

بيان مسيرة الارهاب

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: