حزب تنمية شعار حجم كبير

بيان “حزب التّشغيل و التّنمية” حول انضمامه للجبهة الوطنيّة المفتوحة للتّصدّي لمشروع قانون المُصالحة الاقتصاديّة.

[ads2]

تونس في 15 جويلية 2016

بيان

يُؤكّد “حزب التّشغيل و التّنمية” وُقوفه إلى جانب كُلّ القوى و الشّخصيّات الوطنيّة و الأحزاب السّياسيّة و المُنظّمات و الجمعيّات الّتي تسعى إلى تحقيق أهداف ثورة 27 ديسمبر/14 جانفي و يدعو الجميع للوُقوف صفّا واحداً للتّصدّي لمشروع ما يُيسمّى زوراً بـ”قانون المُصالحة الاقتصاديّة”.

كما يُسجّل “حزب التّشغيل و التّنمية” إنضمامه للجبهة الوطنيّة المفتوحة للتّصدّي لمشروع قانون المُصالحة الاقتصاديّة و يتبنّى البيان المُشترك لمُكوّناته و التآتي نصُّه:

إن مكونات الجبهة الوطنية المفتوحة للتصدي لمشروع ما يسمى قانون المصالحة الاقتصادية الممضون أسفل هذا البيان ينددون بإصرار رئيس الجمهورية على تمرير هذا المشروع الذي يعتبر خرقا للدستور، خاصة في الفقرة التاسعة من الفصل 148 وتكريسا لسياسة التفصّي من العقاب لفائدة من انتفض ضدهم الشعب التونسي ويعتبرون أنّ هذا المشروع يندرج ضمن صفقة لتبييض الفاسدين و يتعارض مع مبادئ العدالة الانتقالية.

إن مشروع قانون ما يسمى بالمصالحة الاقتصادية في نسختيه الأساسية و المعدلة يعتبر مغالطة للرأي العام بما فيه من تغييب لكشف الحقيقة والمساءلة و المحاسبة التي ستحول دون تفكيك منظومة الفساد، حيث جاءت هذه المغالطة على مقاس مجموعات مرتبطة بلوبيات الفساد أكثر من ارتباطها بالمصلحة الوطنية و مصالح الشعب الذي انتخبها، فضلا عن تعريض البلاد لمزيد من الأزمات و الاضطرابات الاجتماعية والتهديدات الإرهابية.

وبناءا على ذلك فإن الجبهة الوطنية المفتوحة للتصدي لمشروع قانون ما يسمى بالمصالحة الاقتصادية:

1 – تعبر عن تمسكها بضرورة كشف الحقيقة و من ثمة المصالحة من خلال تفعيل آليات منظومة العدالة الانتقالية.

2 – تتدعو كل القوى الوطنية المتشبثة بالمسار الدستوري للعدالة الانتقالية إلى مزيد توحيد الجهود للتصدي مجددا بشتى طرق النضال السلمي لمشروع ما يسمى قانون المصالحة الاقتصادية.

3 – تدعو إلى تعميم التظاهر و الاحتجاج السلمي و التصدي لهذا المشروع من خلال تحركات شعبية في كامل تراب الجمهورية هدفها الإسقاط النهائي لهذا المشروع.

4 – تحمّل مسؤولية تداعيات تمرير هذا المشروع أوّلا لرئيس الجمهورية باعتباره صاحب المبادرة و لنواب الشعب والأحزاب والمنظمات والشخصيات الداعمة له.

“حزب التّشغيل و التّنمية”

[ads2]

بيان تنمية مصالحة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: