بيان “حزب التّشغيل و التّنمية” حول تزكية حُكومة الحبيب الصّيد

تونس في 06 فيفري 2015
بيان
بعد أن منح مجلس نُوّاب الشّعب ثقته في الحُكومة المُقترحة من طرف رئيس الحُكومة المُكلّف السّيّد الحبيب الصّيد بعد تعديلها فإنّ “حزب التّشغيل و التّنمية” يُجدّد تحفُّظاته الّتي كان قد ساقها في بيان سابق بتاريخ 25 جانفي.

[ads2]
– قاعدة حزبيّة ضيّقة : رغم أنّ السّيّد الحبيب الصّيد اجتهد في توسيع قاعدة حُكُومته كي تنال تزكية مجلس نُوّاب الشّعب فإنّها لن تكون في منأى عن الهزّات السّاسيّة ؛
– أسماء تحُوم حولها شُبُهات : تحفّظاتنا تهمّ كُلاًّ من السّيّد ناجم الغرسلي وزير الداخلية الّذي أجمع عدد كبيرٌ من زملائه القُضاة على عدم نزاهته و استقلاليّته و السّيّدة سلمى الرقيق اللّومي وزيرة السياحة و الّتي سبق و أن زارت الكيان الصُّهيوني في نطاق تبادل الخبرات في المجال الفلاحي إلى جانب السّيّدة ماجدولين الشارني كاتب دولة مكلفة بملف الشهداء وجرحى الثورة إذ لا يكفي أن تكون اُخت شهيد ليُعهد لها بمنصب كاتب دولة في حين أنّ هُناك من الكفاءات ما قد يجعلُ السّيّد الحبيب الصّيد في حيرة من أمره لاختار الأنسب والأصلح فلا مجال للمُحاباة كنوع من ردّ الجميل؛
يُذكّر “حزب التّشغيل و التّنمية” رفضه للتّشكيلة الحُكوميّة الأولى المُقترحة و تحذيرهُ من مغبّة تزكيتها من طرف نُوّاب الشّعب في إطار صفقة بين حزب الأغلبيّة و عدد من الأحزاب للحُصول على التّزكية المرجوّة بالقيام ببعض التّحويرات لإضفاء طابع الشّرعيّة على الاتّفاق و هذا ما حصل فعلا.
رغم كُلّ ما تقدّم و تسجيله لكُلّ تلك التّحفُّظات فإنّ “حزب التّشغيل و التّنمية” يدعو جميع الأطراف إلى تهدئة سياسيّة و اجتماعيّة و العمل على مُعاضدة مجهودات الحُكومة من أجل إقرار سلم اجتماعيّة كما بالضّغط على الأسعار الّتي ارتفعت بصفة مُفتعلة.
“حزب التّشغيل و التّنمية”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: