حزب تنمية شعار حجم كبير

بيان “حزب التّشغيل و التّنمية” حول تصريحات السّفير الفرنسي الجديد

تونس في 16 سبتمبر 2016

بيان

على إثر التّصريحات الاستعماريّة اللاّ مسئولة من طرف المدعو أوليفيه بوافر دارفور Olivier Poivre D’Arvor المقيم العام الفرنسي الجديد برتبة سفير و الّتي جاء فيها قوله أن “مهمته الأساسية والرئيسية هي تأمين أمن الفرنسيين الموجودين هناك”. فإنّ “حزب التّشغيل و التّنمية” يُدين و بكُلّ شدّة هذا التّصريح الخطير الّذي يُؤكّد :

أوّلا: أنّ تونس لا تزال مستعمرة فرنسيّة

ثانيا: أنّ أجهزة الأمن التّونسيّة تُسيطر عليها سفارة المُحتلّ الفرنسي لاسيّما مع وُجود برنار فيتوسي Bernard Fitoussi الّذي زرعه رئيس الوزراء الأسبق الباجي قائد السّبسي داخل وزارة الدّاخليّة

ثالثا: لا هيبة للدّولة الّتي وعد رئيس الجمهوريّة طيلة حملته الانتخابيّة باستعادتها ؛ رابعا: على الشّعب التونسي أن يفرض احترام السّفارات له باستعادة السّلطة من الّذين احتالوا عليه في انتخابات 2014.

يدعو “حزب التّشغيل و التّنمية”:

أوّلا: رئيس الجمهوريّة إلى إثبات أنّ هيبة الدّولة ليست مجرّد سيف مُسلّط على رقاب المواطنين كُلّما عبّر أحدهم عمّا يدور بخاطره و إنّما هي احترام لمُؤسّسات الدّولة من طرف الأجنبي قبل أبناء البلد

ثانيا :الخارجيّة التونسيّة لطلب الحُصول على اعتذار كتابي من الخارجيّة الفرنسيّة؛ ثالثا : المدعو أوليفيه بوافر دارفور إلى الاعتذار للشعب التّونسي عن تصريحاته الوقحة.

بهذه المُناسبة يُجدّدّ “حزب التّشغيل و التّنمية” مُطالبته المحتلّ السّابق للبلاد التّونسيّة بالاعتذار للشّعب التّونسي على 75 عاما من الاحتلال و يدعوه لعدم التّدخُّل في شؤوننا الدّاخليّة كما يُطالبه بالتّعويض على الجرائم التّي اقترفها في حقّ أبناء شعبنا و في حقّ ثرواتنا المنهوبة طيلة تلك المُدّة.

“حزب التّشغيل و التّنمية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: