بيان ” حزب التّشغيل و التّنمية” حول تصريحات رئيس الدّولة و قرارات رئيس الحُكومة حول عمليّة سوسة

بيان ” حزب التّغيل و التّنمية” حول تصريحات رئيس الدّولة و قرارات رئيس الحُكومة حول عمليّة سوسة

تونس في 27 جوان 2015

بيان

يستنكر «حزب التّشغيل و التّنمية» بكل شدّة تصريح رئيس الجمهوريّة الّذي اتّهم فيه حملة “وينو البترول” بكونها سبب العمليّة الإرهابيّة الّتي جدّت البارحة مُذكّرا أنّ العمليّات الإرهابيّة بعد الثّورة جدّت مُنذُ كان رئيسا مُؤقّتا للحُكُومة و لا علاقة لها بالحملة الشّعبيّة المُطالبة بكشف الحقائق في مجال استخراج ثرواتنا الباطنيّة.

أمّا في ما يخُصّ القرارات المُتّخذة من طرف رئيس الحُكومة فإنّ «حزب التّشغيل و التّنمية» يرُدّ عليها بما يلي:

– أن تضمن الدّولة حياد المساجد و دُور العبادة عن التّوظيف الحزبي فهذا مقبول و لكن أن تُغلقها تماما فهذا مُخالف للفصل السّادس من الدُّستور الّذي لا يمنع التّوظيف السّياسي لها في إطار توعية جانب من الشّعب حول حُقوقه و واجباته تُجاه الوطن؛

– إن كان المقصود بالأحزاب المُخالفة للدُّستور “حزب التّحرير” فلم يثبت عن هذا الحزب مُخالفته لأحكام الدُّستور و لا ينبغي أن تتخذ الحُكومة من عمليّة إرهابيّة تعلّة لمنع خصم سياسي من العمل القانوني لمُجرّد أنّه كان السبّاق في طرح السُؤال عن خيرات البلاد البتروليّة أو من أجل مرجعيّة سياسيّة مُختلفة؛

– الجمعيّات جُزء من النّسيج المُجتمعي يعمل على تأطير الأفراد و الجماعات في إطار القانون و الدّولة قادرة على معرفة إن كان تمويلُها داخلي أم خارجي و في إطار المُعاملة بالمثل فإنّ الحُكومة مُطالبة بفتح تحقيق في تمويل بعض الأحزاب الّتي تحُوم حولها شُكوك شبه مُؤكّدة عن حُصولها على تمويلات خارجيّة و منها أحزاب في السُّلطة؛

– مُقاومة الإرهاب لا يكُون بالتّعاطي الأمني في إطار القانون لا غير أو بتنظيم مُؤتمر وطنيي حول مُقاومة الإرهاب و لكن بالقضاء على أسبابه الاجتماعيّة و الاقتصاديّة و الثّقافيّة؛

يُؤكّد «حزب التّشغيل و التّنمية» بهذه المُناسبة رفضه القاطع لسنّ ما يُسّى بـ”قانون الإرهاب” يكُون سيفا تستغلُّهُ الحُكومات لتصفية خُصومها.

“حزب التّشغيل و التّنمية”

بيان سوسة

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: