بيان “حزب التّشغيل و التّنمية” حول عدم مشاركته في المسيرة المناهضة للإرهاب

 

تونس في 22 فيفري 2015

بيان  “حزب التّشغيل و التّنمية” عن عدم مُشاركته في المسيرة المُناهضة للإرهاب الّتي دعا إليها حزب “حركة نداء تونس”

يُشير “حزب التّشغيل و التّنمية” أنّه لا يُمكنُه المُشاركة في مثل هذه المسيرات ما لم يتمّ التّحقيق الجدّي من طرف وزارتي الدّفاع و الدّاخليّة و إماطة اللّثام عن مُلابسات مقتل جنودنا مُنذُ عام 2011 في إطار ما يُسمّى بالإرهاب إلى جانب مقتل أعوان الأمن المغدور بهم.

بهذه المُناسبة يُذكّر “حزب التّشغيل و التّنمية” بموقفه المبدئي و الثّابت المُدين للعُنف بجميع أشكاله مهما كان مأتاه و تُجاه أيّ جهة كانت و يُذكّر في الآن نفسه أنّ “الإرهاب لا دين و لا وطن له”.

 

يُلاحظ “حزب التّشغيل و التّنمية” أنّ المُقاربة الأمنيّة لوحدها لا تكفي لمُواجهة الإرهاب لأنّها لا تقضي على أسبابه و لا تُعالج المُشكل في شموليّته بل و لا يُمكنها حتّى زجر أعضاء الخلايا النّائمة عن المُضيّ في مُساندة أعداء الوطن من الدّاخل و الخارج الّذين يستعملونهُم لإشعال البلاد و تقسيم شعبنا بين مُؤيّد و مُناهض لهذه الجماعات.

 

يرى “حزب التّشغيل و التّنمية” أنّ القضاء على الإرهاب يكون بتوفير أسباب العيش الكريم لشباب ضاقت أمامه السُّبل بتوفير الشُّغل لهُم و تنمية المناطق الدّاخليّة و إرساء ثقافة سليمة و تغيير المناهج التّعليميّة الفاسدة الّتي تُكرّس التّبلُّد الذّهني المُنافي لمنطق التّفكير السّليم ممّا يُسهّل استقطاب العاطلين من أصحاب الشّهائد العُليا و غيرهم ممّن لا يملكون مُستوى تعليمي يُمكّنُهم من التّفكير و التّمييز.

 

كما يدعو الحزب جميع المُواطنين لليقظة و الإدلاء بأيّ معلومات من شأنها أن تُساهم في إلقاء القبض على الجماعات المُسلّحة الّتي تُمارس الإجرام المُنظّم مُنبّها إيّاهُم من مغبّة التّعامل مع المُشتبه في انتمائهم لمثل هذه التنظيمات المُسلّحة الّتي تزرع الرُّعب و تدعو إلى التّفرقة بين المُواطنين الآمنين كما يُحذّر من مدّ يد المُساعدة لهُم أو تسهيل عملهم الإجرامي.

“حزب التّشغيل و التّنمية”

 

بيان مسيرة الارهاب

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: